«الميزانيات» عن «الجهاز الحكومي»: ترهُّل وهدر.. ولا معالجة جادة

كشفت سلسلة اجتماعات للجنة الميزانيات والحساب الختامي البرلمانية عن غياب الجدية الحكومية في مواجهة اختلالات وتضخّم الجهاز الإداري للدولة، مع استمرار مطالبات اللجنة لحل هذه المعضلة لأكثر من 3 سنوات.

ووفق مصادر برلمانية، فإنه منذ تكليف ديوان المحاسبة إعداد دراسة عن تشابك الاختصاصات بين الجهات الحكومية، لم تتوحّد رؤية الحكومة في مواجهة هذه الإشكالية، واستمر تعطُّل عدد من الجهات الحكومية عن مباشرة اختصاصاتها بالشكل المطلوب، وفي مقدمتها هيئة الطرق.

وذكرت المصادر أن لجنة الميزانيات بذلت جهودا كبيرة في هذا الشأن مع الجانب الحكومي خلال السنوات الماضية، معتبرة أنه تحدٍّ كبير، يواجه حكومة سمو الشيخ صباح الخالد، لا سيما بإعلانه اعتزامه الشروع في عملية إعادة هيكلة الجهاز الحكومي.

وتطرَّقت إلى دعوات ديوان المحاسبة بضرورة إعادة هيكلة الجهاز الإداري في الدولة في ظل وجود تشابه وتداخل في الاختصاصات في الكثير من القطاعات؛ مثل الاستثمار والاتصالات والقوى العاملة، مشدِّدة على أن تضخُّم الجهاز التنفيذي تسبَّب أيضاً في تنازع اختصاصات بين جهات حكومية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات