التحاليل المنزلية تقدِّر معدل سكر الدم.. ولا تشخِّصه -  د. فاطمة المرجي

التحاليل المنزلية تقدِّر معدل سكر الدم.. ولا تشخِّصه - د. فاطمة المرجي

د. خلود البارون -

ليتمكن الجسم من القيام بعملياته الحيوية، سواء أثناء الحركة أو الراحة، فهو بحاجة الى الطاقة. وبينت د. فاطمة المرجي من قسم المختبرات الطبية في كلية العلوم الطبية المساعدة أن السكر هو مصدر الخلايا الأساسي للطاقة.

وشرحت قائلة: في الوضع الطبيعي، يحافظ أنزيم الانسولين على اتزان معدل سكر الدم حتى لا يتعدى 7 ميلي مول/‏ ليتر. أما ارتفاع هذا المعدل فدلالة على الإصابة بمرض السكر. وبشكل عام، سبب الإصابة بهذا المرض ترجع إما إلى عجز البنكرياس عن إنتاج كمية كافية من الأنسولين أو عجز الخلايا عن استخدام الأنسولين بالشكل المطلوب «مقاومة الخلية للأنسولين».

وللتوضيح، يعمل الأنسولين مثل المفتاح الذي يسمح بدخول السكر إلى داخل الخلية، حتى تستخدمه كمصدر للطاقة. وفي حالة نقص كمية الانسولين أو تطوير الخلية مقاومة مضادة له، فلن يتمكن السكر من الدخول إلى داخل الخلية بل سيتجمع في الدم ويرتفع معدله.

5 أنواع لمرض ا لسكر:

توصل العلم حديثا إلى تحديد أكثر من 5 أنواع لمرض السكر، لكن المنتشر في الكويت هي الأنواع الثلاثة التالية:

¶ سكر النوع الأول.

¶ سكر النوع الثاني.

¶ سكر الحمل.

وأوضحت د. فاطمة قائلة: تحتل الكويت حالياً المرتبة الخامسة خليجياً، والسادسة عربياً من حيث نسبة انتشار داء السكر من النوع الثاني، وذلك للفئة العمرية ما بين 30 و79 عاماً. أما بالنسبة للسكر من النوع الأول، فتحتل الكويت المرتبة الثانية عالمياً، وبذلك تتفوق على الدول الاسكندنافية المعروفة بانتشار السكري الأول؛ مثل فنلندا والنرويج وبريطانيا.

النوع الأول

هذا النوع هو نتاج لعجز غدة البنكرياس عن انتاج كمية كافية من الانسولين. ورغم أنه يشكل %10 من إجمالي حالات السكر عالميا، بيد أن سكر النوع الأول هو الاكثر انتشارا بين الأطفال. وتزداد نسبة الإصابة به عالميا بمعدل %3 سنويا، حيث يتم تشخيص 133 ألف حالة تقريباً سنوياً عالمياً. ومن أعراضه:

¶ فقدان الوزن المفاجئ وغير المبرر.

¶ العطش الدائم والجوع المزمن.

¶ عدم الوضوح والتشويش.

¶ قلة النشاط والخمول.

¶ كثرة الاعياء.

النوع الثاني

وفق احصائية 2017 لفدرالية السكر الدولية، فهو الاكثر انتشارا عالميا (نحو 425 ألف مصاب في العالم). وسببه هو تطوير الخلية مقاومة للأنسولين، او عجز البنكرياس عن انتاج كمية كافية من هرمون الانسولين. ورغم كونه النوع الرئيسي الذي يصيب البالغين، ولكن لوحظ في الآونة الاخيرة ظهور اصابات بين المراهقين والاطفال. ومن العوامل التي أسهمت في زيادة نسبة الإصابة:

¶ اتباع اسلوب حياة خامل وفرط التغذية.

¶ انتشار زيادة الوزن والسمنة.

¶ العوامل الوراثية.

¶ ترتفع قابلية اصابة بعض الاعراق كاللاتينيين والهنود.

¶ تكرار الاصابة بسكر الحمل.

¶ الإصابة بتكيس المبايض.

¶ الإصابة بمتلازمة الأيض.

¶ التدخين.

¶ التعرض للضغط العصبي لفترات طويلة.

أهم أعراض داء السكر من النوع الثاني

¶ تكرار الإصابة بالتهابات فطرية.

¶ الشعور الدائم بالعطش وجفاف الحلق.

¶ كثرة التبول.

¶ الشعور بالخدر والتنميل في الاطراف وبخاصة السفلية.

¶ عدم وضوح الرؤية.

¶ الوهن والخمول وقلة الطاقة.

5 خطوات للوقاية

1 - فقدان الوزن الزائد والحفاظ على الوزن المثالي.

2 - اتباع اسلوب تغذية صحي.

3 - الحرص على النشاط وممارسة الرياضة.

4 - التزام المرضى بالخطة الدوائية مثل تناول الادوية وجرعات الانسولين.

5 - الفحص ومراقبة سكر الدم، ولو مرة سنويا، خصوصا من قبل الفئة الاكثر عرضة للخطر.

للتفرقة بين السكر من النوعين الأول والثاني

لتحديد نوع مرض السكر، يقوم الدكتور بتجميع عدد من المعلومات التي توضح قابلية جسم المريض وتكشف نوع مرضه. ومن أهم المعلومات هي التاريخ العائلي (كوجود اصابات بمرض السكر من النوعين الأول أو الثاني)، تاريخ المصاب المرضي، طبيعة الأعراض التي يعاني منها ونتائج التحاليل المخبرية. وشرحت د. فاطمة قائلة: «المريض الذي يقل عمره عن 20 سنة، ولديه تاريخ عائلي بإصابة بالسكر من النوع الأول، فنتيجة تحليل سي بيبتايد السلبية دلالة على تشخيص الاصابه بالنوع الأول».

حالات تؤثر في نتائج سكر الدم التجسسي

نبهت د. فاطمة المعالجين الى ضرورة الانتباه إلى أن بعض الحالات قد تسبب تزييفاً إيجابياً أو سلبياً في نتيجة سكر الدم التجسسي، مثل:

¶ الإصابة بأنيميا حادة وخاصة التي لم يجر علاجها.

¶ تناول مكملات غذائية تحتوي على جرعات من فيتامين إي.

¶ النساء الحوامل.

دقة الفحوصات المنزلية

وظيفة الفحوص المنزلية الأساسية هي ان تعطي تقديراً وتحذيرا عند حدوث أي ارتفاع أو هبوط، ولكنها ليست أداة تشخيصية دقيقة. فمن الخطأ الاعتقاد بأن الرقم الذي يظهره الجهاز المنزلي بذات دقة الفحوص المخبرية. وشرحت د. فاطمة: معظم أجهزة قياس السكر لديها معدل حساسية (او دقة) بمعدل %80، مما يدل على أن القراءة قد تكون %20 أعلى أو أقل. أما الفحوص المخبرية، مثل سكر الصائم وسكر الدم التجسسي فدقتها في تحديد معدل سكر الدم تصل إلى %100.

السكر في إحصاءات

وفق احصاءات فدرالية السكر الدولية IDF لعام 2017:

- كل 5 ثوان تسجل اصابة شخص بداء السكر.

- كل 10 ثوان يموت شخص بسبب تعقيدات ومضاعفات داء السكر.

- كل 30 ثانية يتم بتر (قطع) طرف بسبب داء السكر.

- يتوقع ان ترتفع نسبة الاصابة بمرض السكر عالميا بواقع %84 بحلول عام 2045. وللعلم، فعدد المصابين وفق احصائية 2017 هو 425 مليون مصاب.

- 75% من مرضى السكري حول العالم يبلغون من العمر ما بين 20 الى 64 عاما. وهي الفئة الاكثر انتاجية في المجتمع.

ماذا تعرف عن تحاليل السكر؟

1 - تحليل الدم الشامل (بعد الصيام)، لقياس مستوى السكر والدهون الثلاثية السكرية والكولسترول وغيرها. وارتفاع معدل سكر دم الصائم عن 7 ميلي مول/ ليتر(الطبيعي) دلالة على الاصابة بالسكر.

2 - سكر الدم التجسسي أو التراكمي Hb A1C يكشف هذا التحليل مدى انتظام مستوى السكر خلال آخر 2 ــ 3 شهور.

3 - تحليل سي بيبتايد: يحدد هذا التحليل كمية الانسولين الموجودة في الجسم. فإن كانت نتيجته سلبية او صفراً، دل ذلك على فشل البنكرياس وعدم انتاج الانسولين. اما اذا كانت نتيجته ايجابية، فذلك دلالة على استمرار افراز البنكرياس للانسولين. لذا، يستخدم هذا التحليل للتفرقة ما بين الاصابة بالنوع الأول أو الثاني للسكر.

4 - اختبار تأقلم الجسم للجلوكوز، ويسمى بالعامية «اختبار الشربة» Oral glucose tolerance test. يهدف إلى تقييم استجابة الجسم للسكر، وتحديد مدى سوء الحالة. وخلاله يجري أخذ عينة دم من المريض أثناء الصيام، ثم يطلب منه تناول شراب سكري (يحتوي على 75 غرام من السكر). وبعد ساعتين يخضع لتحليل الدم مرة اخرى، ويتكرر ذلك بعد 4 و6 ساعات ايضا، حتى يقيم المعالج استجابة الجسم وقدرته على تنظيم معدل السكر في الدم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات