حبس حسين المعتوق 5 سنوات.. وبراءة 6 مواطنين

مبارك حبيب -

أسدلت محكمة التمييز، الستار على قضية التخابر مع إيران والتستر على خلية العبدلي، وهي القضية الثانية المتفرعة من القضية الأولى للخلية، حيث قضت أمس بحبس الداعية حسين المعتوق لمدة 5 سنوات وذلك بعد سقوط الطعن الذي تقدم به لعدم حضوره أمام المحكمة وهو الشرط الأساسي للطعن.

كما أيدت المحكمة حبس متهم آخر لمدة 3 سنوات، وحبس متهمين اثنين ما بين 3 و6 أشهر، وأمرت بوقف تنفيذ العقوبة المقضي بها لمدة 3 سنوات بحق أحد المتهمين، على ان يقدم تعهدا بكفالة مالية قدرها الف دينار ويلتزم بمراعاة حسن السلوك، وأيدت براءة 6 متهمين آخرين.

وكانت محكمة الاستئناف قضت بحبس المتهم الاول 5 سنوات مع الشغل والنفاذ، وبحبس المتهم الثاني 3 سنوات وإلغاء وضع كل منهما تحت مراقبة الشرطة، كما قضت المحكمة بتعديل الحكم على المتهم الثالث وألغت الحكم بحبسه 3 سنوات واكتفت بحبسه 6 اشهر مع الشغل، وقضت بإلغاء الحكم بحبس المتهم الرابع 3 سنوات والاكتفاء بحبسه 3 اشهر مع الشغل، وقررت وقف نظر استئناف النيابة العامة قبل المتهمين السادس والسابع والثامن لحين صيرورته جائز النظر فيه بفوات ميعاد المعارضة او التقرير بها او الفصل في القضية وانقضاء ميعاد الاستئناف.

وكانت النيابة العامة أحالت المتهمين إلى المحاكمة بتهم تتعلق بإخفاء مطلوبين عن العدالة والتستر عليهم والانتماء إلى تنظيم محظور يدعو إلى هدم النظم الأساسية في البلاد، بينما اتهمت ثلاثة منهم بتهمة التخابر إلى جانب تهمتي التستر والانتماء.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات