دفيد بيكهام وزوجته يتكبدان خسائر فادحة

محمد مراح - 

تراجعت أعمال الأزياء في شركة Victoria Beckham Holdings Limited التي تملكها فيكتوريا زوجة لاعب المنتخب الإنجليزي السابق دفيد بيكهام بنحو 36 مليون جنيه إسترليني لتصل إلى المنطقة الحمراء بعد تكبدها خسائر بلغت 12.5 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي، حسبما كشفت أرقام جديدة نشرت اليوم.

وقدمت الشركة حسابات العام الماضي، والتي أظهرت أنها فشلت في تحسين أعمال  إمبراطورية الأزياء، ولقد تكبدت الآن خسائر في كل  عام منذ عام 2013.

يأتي ذلك في الوقت الذي انخفضت فيه أرباح شركة زوجها ديفيد DB Ventures Ltd إلى النصف على مدار العام، من 23.2 مليون جنيه إسترليني في عام 2017 إلى 11.5 مليون جنيه إسترليني في عام 2018.

يُعتقد أن ديفيد بيكهام البالغ 44 عامًا، قد أقرض زوجته فيكتوريا البالغة 45 عامًا، 600 ألف جنيه إسترليني لأعمالها الخاصة بشركة «فيكتوريا بيكهام المحدودة»، بعد أن أنقذ شركة زوجته بدفع نقدي بقيمة 23 مليون جنيه إسترليني في يناير.

انخفاض وتراجع

شهدت شركة دفيد انخفاضًا كبيرًا في الأرباح على مدار عام، بعد أن أنشأ الشركة لزيادة الأرباح من علامة Beckham التجارية، وانخفضت إيرادات شركة «فيكتوريا القابضة» من 42.5 مليون جنيه إسترليني في عام 2017 إلى 35.8 مليون جنيه إسترليني في العام الماضي حيث تمت إعادة هيكلة الشركة.

تكشف الوثائق أيضًا أن الشركة قد انتهكت شروط قرض بنك HSBC بقيمة 10 ملايين جنيه استرليني «عدة مرات» ولكن في الوقت الحالي «ظل HSBC داعمًا من خلال إتاحة الوقت لاستكشاف الخيارات المتاحة للمجموعة والمساهمين»، وفق ما تقوله صحيفة Daily Mail البريطانية.

أمر محرج

وقال خبير مالي لصحيفة The Sun البريطانية: «سيكون هذا محرجًا بشكل كبير بالنسبة لبيكهام، لأنه يشير إلى أنهم لا يتمتعون بنفس القوة الشديدة التي كانوا يتمتعون بها من قبل، فإذا شهدت شركة عادية أرباحها أكثر من النصف، فستكون هذه أزمة كبيرة. لكن من غير المرجح أن يكافح ديفيد لتغطية نفقاته».

وديفيد دفع 11.1 مليون جنيه إسترليني من أرباحه في شركة العائلة «بيكهام براند هولدنجز» التي يشارك هو وفكتوريا في ملكيتها، وأفيد أيضًا أن إجمالي قروض شركة ديفيد لشركة الأزياء الخاصة بفيكتوريا يبلغ الآن 16 مليون جنيه إسترليني.

في عام 2016، قام كابتن إنجلترا السابق، بإنقاذ إمبراطورية فيكتوريا بمبلغ 5.2 مليون جنيه إسترليني بعد أن فقدت علامتها التجارية  3.8 مليون جنيه إسترليني في عام واحد.

تم إلقاء اللوم على الخسائر  في السابق على «التصميم والتسويق والمبيعات» من قبل متحدث باسم شركة  « فيكتوريا بيكهام»، وشهدت  خفضاً في عدد موظفيها بمقدار الثلث في أبريل الماضي.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات