جانب من ورشة السياحة العلاجية في الأردن | تصوير عبدالصمد مصطفى

جانب من ورشة السياحة العلاجية في الأردن | تصوير عبدالصمد مصطفى

خالد الحطاب - 

أشاد السفير الأردني لدى البلاد، صقر أبو شتال، بالعلاقات المتطورة بين الكويت وبلاده، مؤكداً أنها ضاربة في عمق التاريخ.

وأضاف أبو شتال، خلال افتتاح ورشة عمل، نظمتها هيئة تنشيط السياحة الأردنية ووحدة السياحة الصحية والتعافي، بحضور مدير ادارة العلاج بالخارج في وزارة الصحة د. فؤاد القطان، أول من امس، ان قرب المملكة الجغرافي من الكويت يعطي الكويتيين ميزة عن سواهم، ناهيك عن التشابه الكبير في العادات والتقاليد بين البلدين الشقيقين والروابط الأسرية بين الشعبين.

وذكر أن الأردن نجح في أن يتبوأ المرتبة الأولى في إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كمركز جاذب للسياحة العلاجية، حيث استقطب أكثر من 262 ألف مريض من 71 جنسية من مختلف دول العالم خلال عام 2018، إضافة إلى أكثر من 500 ألف مرافق مع هؤلاء المرضى.

وأكد أن السياحة العلاجية في الأردن تعتبر إنجازاً وطنياً رفعت اسم المملكة عالمياً، وهي رافد أساسي للاقتصاد الوطني ومن أهم مصادر الدخل القومي.

وأشار إلى أن هناك عوامل عديدة تشجع المرضى الوافدين من الدول الأخرى على القدوم إلى المملكة، منها الاستقرار الأمني، إلى جانب الاستقرار السياسي، ووجود علاقات دبلوماسية جيدة مع غالبية دول العالم، وإمكانية دخول العديد من الجنسيات إلى الأردن من دون تأشيرة.

الكويت ثالثة

بدوره، قال مدير وحدة السياحة العلاجية في هيئة تنشيط السياحة الأردنية د. جستن أبو عنزة لـ القبس على هامش الورشة، ان الكويت تأتي في المرتبة الثالثة بعد السعودية والعراق من ناحية زيارة مواطنيها للأردن بغرض العلاج، وهناك زيادة سنوية في اعدادهم.

وأشار إلى أن من أبرز المجالات الصحية التي يستهدفها الكويتيون خلال زيارتهم العلاجية، الشفاء من أمراض السرطان والسمنة والعقم وعمليات جراحية أخرى.

وتابع: نسهل عملية العلاج والدخول إلى الأردن من خلال مكتب خدمات صحية في مطار الملكة علياء الدولي، وهي اول نقطة التقاء للمريض، مشيرا إلى وجود تعاون مع مكتب العلاج في الخارج التابع لوزارة الصحة والملحق الكويتي منذ سنتين تقريبا.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات