الساعات الذكية الفاخرة.. تُشعل المنافسة بين الماركات العالمية

سليمة لبال - 

تعج السوق في الوقت الراهن بأنواع وأشكال مختلفة من الساعات الذكية، لكن هل هناك موديلات فاخرة من هذه الساعات، خصوصاً بعد أن أوقفت «أبل» موديلاتها المصنوعة من الذهب والتي تجاوز سعرها 9000 يورو؟

ذكر تقرير نشرته صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن ثلاث ماركات، تنتمي إلى مجموعة LVMH الفاخرة لا تزال تؤمن بقدرة الساعات الفاخرة الذكية على استقطاب النخبة ورجال الأعمال، وقال ستيفان بيونشي، الذي يرأس قسم الساعات في مجموعة LVMH وTAGHeuer «في مجموعة LVMH الماركات مستقلة بعضها عن بعض، بالطبع هناك مباحثات وتبادل أفكار، لكن كل واحدة تقوم بتطوير خصائصها وفق تاريخها».

ولكل ساعة سعرها، فسعر ساعة ذكية من نوع TAGHeuer يقل عن 2000 يورو، لكنه يبدأ من 2200 يورو لدى «لوي فيتون» و5000 يورو لدى Hublot.

ووفق بيونشي، فإن سوق الساعات الذكية الفاخرة موجودة والمجموعة تؤمن بها، وقد اثبتت TAGHeuer ذلك بنجاح أول ساعة ذكية قدمتها في 2015، كما نجحت ساعة ذكية أخرى صنعت بأعداد محدودة لمنطقة الخليج، في استقطاب هواة هذا النوع من الساعات.

وخصصت TAGHeuer حسب مدير استراتيجيتها فريديريك ارنو، شركة حقيقية، تبحث فقط في تطوير الساعات الذكية التي تنتجها العلامة، ومن المقرر أن تطلق TAGHeuer في الفصل الأول من العام المقبل نسخة جديدة من ساعاتها الرياضية الذكية.

منتجات المستقبل

أما لدى «لوي فيتون»، فقد ولدت أول ساعة ذكية في عام 2017، وركزت هذه الساعة على السفر، ليس فقط من خلال وظيفة «رحلتي» التي ترافق المسافر طيلة سفره، وإنما أيضاً بخاصية تحديد الموقع الجغرافي لأفضل أماكن التسلية والمطاعم وغيرها من الوجهات التي يود المسافر أن يقصدها.

ويقول مايكل بورك، الرئيس المدير العام لـ«لوي فيتون» إنه مقتنع بأن على علامته أن تكون فاعلة في سوق الاجهزة الذكية، ويضيف «بعد الساعات الذكية والسماعات التي نقوم بتسويقها منذ عامين، نفكر اليوم في منتجات المستقبل، حيث يمكن للساعة أن تكون متصلة بالحقيبة أو حتى اللباس».

وتابع «في الواقع، وفي اطار هذا التصور والتفكير قدمنا في معرض حقائب المستقبل، حقيبة تتضمن شاشة مرنة استباقاً منا، لاستخدامات جديدة للحقيبة في المستقبل».

واما HUBLOT فتنزع أكثر لكرة القدم، فخلال العام الماضي تميزت هذه العلامة بساعتها «بيغ بانغ كأس العالم روسيا 2018» وهي ساعة ذكية بيع منها عدد محدود وجاءت في شكل بينغ بانغ، النموذج الذي تحافظ عليه الدار.

وخلال العام المقبل، تعتزم هذه العلامة إصدار ساعة ذكية نهاية ابريل 2020، مهداة إلى عشاق كرة القدم، وفق ما أعلنه ريكاردو غوادالوب الرئيس المدير العام لـ HUBLOT ولذي اكد لصحيفة لوفيغارو ان الساعات الذكية جزء اساسي في تشكيلة الساعات الفاخرة التي تنتجها العلامة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking