دعنا من التساؤلات التي طرحت بعد نشر الحكم القضائي، والخاص بالسماح للمواطن بالجمع بين الوظيفة والدراسة.. فتلك اجتهادات لاحقة، وربما تسفر عن أحكام أخرى، قد يستفيد منها عموم موظفي الدولة، هنا نحذر من الاصطياد بالمياه العكرة، ومن ثم استغلال هذا المدخل للحصول على شهادات مزورة وتقديمها الى الجهات المختصة، والاستفادة من المزايا الوظيفية التي تمنحها الدولة للموظفين الحكوميين.

عندي تجربة حية أتكلم فيها، وهي كفيلة بالرد على كل تلك التساؤلات، وبالتالي تقديم صورة واقعية معاشة.. ومن يتفحص الحكم القضائي يجد في منطوقه أنه ليس من العدالة منع الموظف من الدراسة ما دام قادراً على التوفيق بين عمله والدراسة، وهنا بيت القصيد، أي هل الحديث عن الدراسة تتم خارج الدوام؟ وكيف؟ بحسب علمي يحق لموظفي الدولة الالتحاق بجامعة الكويت للدراسة، لكن في هذه الحالة هناك خيارين أمامك، إما أن تلتزم بالحضور أو تتفرغ للعمل.

ولكن ما قد يجهله الكثيرون أن هناك فئة من الناس لديها نشاط وحماس وقوة للعمل بدوام كامل، وبعدد من الساعات حسب قانون العمل، وفي الوقت نفسه الالتحاق بجامعة خاصة فترة بعد الظهر والمساء، المشكلة المثارة هي عندما يكون الدوام متشابهاً بين الدراسة والعمل، لكن أغلبية الجامعات الخاصة لديها نظام تدريسي بالكامل فترة بعد الظهر والمساء، وهذا ما يتيح لمن يجد في نفسه القدرة التسجيل للدراسة، وهو على رأس عمله، وهذا أمر لا يتعارض مع القوانين والأنظمة.

عندما كنت أدير عيادتي الطبية الخاصة ولسنوات، كان يعمل عندي موظف من «البدون» لديه شغف وتعلق بالكمبيوتر، جاءني يوماً واستأذنني أن يأخذ عدداً من الساعات لكي يستكمل دراسته، فوافقت شرط ألا تكون الدراسة على حساب دوامه، وبالفعل التزم بشكل تام، وبالنهاية نال شهادة البكالوريوس بالكمبيوتر، ولم تواجهه أي مشكلة، وإن كنت خسرته في ما بعد، بعدما استطاع أن يحصل على فرصة عمل جديدة بالنسبة له.

أما ما يخصني، فقد واظبت على إعطاء محاضراتي للطلبة بالجامعة، وفي الوقت نفسه انتسبت إلى جامعة خاصة، وأكملت فيها دراستي للحقوق وأرسلتها الى مدير الجامعة لوضعها في ملفي، ووضعت الشهادة في ملفي، وأبلغت من يعنيهم الأمر بأنني أخذت الشهادة بملء إرادتي وبجهدي، وكنت ملتزماً بجدول المحاضرات من دون أي تقصير، وأتذكر في مرات عدة أنني حضرت على «الكرسي المتحرك» أثناء مرضي، حرصاً على الالتزام بالمحاضرة وعدم التغيب.

ومثل معظم الأشياء في هذه الدنيا لكل أداة وجهان، المهم ألا يتم استغلال الدوام بحجة الدراسة، وألا تكون الدراسة على حساب العمل، وإن كان هناك من يراها فرصة لنيل شهادة، وأخذ مزيد من الامتيازات، وعلى حساب الدولة والمال العام، وأنا أسأل هنا: من يتغيب عن الوظيفة كيف سيلتزم بدوام الجامعة؟

د. ابراهيم بهبهاني

ebraheem26.com

babhani26@

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات