العلاج بالتستوستيرون.. ينطوي على مخاطر عديدة

تشير الدراسات الحديثة إلى صلة بين علاج التستوستيرون وزيادة خطورة الإصابة بأمراض القلب. على سبيل المثال، أفادت دراسة بأن علاج التستوستيرون قد يزيد من خطورة الإصابة بالأزمة القلبية لدى الرجال البالغين 65 سنة وما فوق، وكذلك لدى الرجال الأصغر سناً الذين لديهم تاريخ من أمراض القلب. وتوصلت الدراسة إلى زيادة كبيرة في حالات الوفاة ومشكلات القلب لدى الرجال المصابين بمرض الشريان التاجي، ممن تلقوا علاج التستوستيرون.

أيضاً، جرى وقف تجربة أجريت في عام 2010 على علاج التستوستيرون على الرجال الأكبر سناً في وقت مبكر، لأن الرجال الذين كانوا يتلقون علاج التستوستيرون قد أصيبوا بمشكلات في القلب بمعدل أعلى من أولئك الرجال الذين كان يتلقون الدواء الوهمي.

ومع ذلك، أفادت دراستان حديثتان أيضاً بانخفاض التعرض لخطورة الوفاة لدى الرجال الذين كانوا يتناولون التستوستيرون عما هو عليه لدى أولئك الذين لم يتناولوه.

نتيجة لذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتحديد سلامة استخدام التستوستيرون لعلاج كبار السن من الرجال، الذين يعانون من حالات تدهور في التستوستيرون مرتبطة بالعمر. حالياً، تحقق إدارة الغذاء والدواء الأميركية في خطورة الإصابة بالسكتات الدماغية والأزمات القلبية والوفاة لدى الرجال، الذين يتناولون منتجات التستوستيرون.

تذكر دائماً أن علاج التستوستيرون ينطوي على مخاطر عديدة أخرى، ومن بينها التسبب في انقطاع التنفس أثناء النوم، وتحفيز النمو غير السرطاني للبروستاتا، وتضخّم الثدي، وتقييد إنتاج الحيوانات المنوية، وتحفيز نمو سرطان البروستاتا الحالي، وتكوين جلطات دموية في الأوردة. 

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking