العازمي مكرماً الأحمد.. وبدا العتل وسرور

العازمي مكرماً الأحمد.. وبدا العتل وسرور

أميرة بن طرف -

شدد وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي على أن البحث العلمي ركيزة مهمة في خطة التنمية، مبينا ان الابحاث المعنية بالطاقة تعتبر قضية استراتيجية وجوهرية.

وبين العازمي في كلمة ألقاها ممثلا عن سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد في افتتاح المؤتمر الدولي السابع لأبحاث الطاقة أمس بمركز الشيخ جابر الأحمد الثقافي، أن الكويت تولي موضوع الطاقة اهتماما بالغا، كونها إحدى أبرز الدول المنتجة للنفط في العالم، ولها في الصناعات البتروكيماوية يد طولى تشهد بها مصافيها ومعاملها وشركاتها.

واشار إلى اهتمام القائمين على الصناعة النفطية بمتابعة التطورات الطارئة على سوق الطاقة العالمية، وما يصحبها من مستجدات متلاحقة وابتكارات متسابقة، مؤكدا ان هذا المؤتمر ما هو الا حلقة ضمن حلقات متسلسلة تدور في فلك تطلعات الكويت المستقبلية، وخطط مشروعاتها الطموحة إلى تطوير الاستغلال الأمثل لهذا المصدر الذي يعتمد اقتصاد البلاد عليه بصورة جوهرية.

وقال: أود أن أعرب نيابة عن سمو ولي العهد عن التقدير والشكر للإسهامات البحثية الجادة في فعاليات هذا المؤتمر، كما أنقل لكم تمنيات سموه لكم بالتوفيق والسداد بما يحقق غايات المؤتمر وأهدافه.

وأضاف العازمي أن نمو الطلب على الطاقة في تزايد مستمر، وتقدر توقعات منظمة الأوبك ذلك بنسبة %23 بين عامي 2020 و2040، وتتوقع أن يشكل النفط والغاز أكثر من %50 من احتياجات الطاقة العالمية، وسيزيد الطلب بنحو 14 مليون برميل بحلول عام 2040، قائلا ان تنامي صناعة البتروكيماويات يسهم بشكل كبير في زيادة معدلات الطلب، ولهذا تقع على عاتق العلماء والباحثين أمثالكم مهمة التغلب على آثار هذا الطلب المتزايد.

وبين العازمي ان الكويت حرصت على العمل على الاستفادة من الطاقة الشمسية لتخفيف الضغط الرهيب الذي تتعرض له محطات توليد الكهرباء، مع الحرص على التخفيف في الوقت نفسه من الآثار البيئية السلبية الناتجة عن حرق الوقود، وحرصت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي على الاستجابة لتوجيهات سمو أمير البلاد في سياساتها التخطيطية، حيث جعلت المؤسسة هدفا يقتضي تأمين %15 من حجم الطلب على الكهرباء في أوقات الذروة عبر مصادر الطاقة المتجددة، وذلك بحلول عام 2030.

مستجدات الطاقة

بدوره، قال مدير جامعة الكويت بالوكالة د. بدر البديوي: ان المؤتمر يؤكد التشجيع على البحث العلمي، ويمثل فرصة ملائمة للتعرف على مستجدات الطاقة وتطورها، مثمنا الرعاية الكريمة من سمو ولي العهد لهذا المؤتمر.

من جهته، قال رئيس جمعية المهندسين الكويتية المهندس فيصل العتل ان نحو 150 مهندساً ومهندسة تطوعوا لابراز هذا المؤتمر والعمل على انجاحه، مشيرا الى دورات تدريبية بالتزامن مع المؤتمر بالتعاون مع الجمعية الأميركية لمهندسي التكييف والتبريد.

وأضاف العتل: آن الأوان ليكون صوت الكوادر المهنية الكويتية هو الأعلى والأقوى والأكثر فعالية، وألا تُحَيد أو تُبْعد أية قوة فنية – هندسية – كويتية تعمل لخدمة هذا الوطن تبعاً للمزاج والفرز السياسي.

40 ورقة علمية

قـال رئيـس الـلجـنة العـلـميـة المنظمة للمــؤتمر د. سرور العتيبي ان المؤتمر يتناول 40 ورقة علمية محكمة مقدمة من 17 دولة.

شراكة كويتية أميركية

ألقى رئيس الجمعية الأميركية لمهندسي التكييف والتبريد (أشري) د. بيان أيسون كلمة شرح فيها دور الجمعية على الساحة العالمية، موضحا أنها تضم في عضويتها نحو 57 ألف عضو من 132 بلدا، مؤكدا أن الشراكة مع المهندسين والباحثين في الكويت تحقق نتائج ملموسة بمجال تدريب وتأهيل الكوادر الهندسية.

العازمي والبديوي والعتل والمشاركون في مؤتمر الطاقة | تصوير مصطفى نجم الدين

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking