«إدارة المرافق» تخطط لاستغلال فوائض مالية بـ20.5 مليون دينار

تامر حماد - 

خاطبت شركة إدارة المرافق العمومية الهيئة العامة للاستثمار بشأن تعديل نظامها الأساسي، حتى يتسنى لها استثمار فوائضها المالية التي تقدر بــ 20.5 مليون دينار، وقال مصدر موثوق لـ القبس إن الشركة تسعى إلى الاستغلال الأمثل للفوائض المالية، بهدف تعظيم عوائدها، علماً بأن شركة إدارة المرافق هي إحدى الشركات الحكومية التابعة للهيئة العامة للاستثمار بنسبة %100.

وأكدّ المصدر أن العديد من الجهات الحكومية تواجه صعوبة في الاستفادة من فوائضها المالية، ومقيدة إما باللوائح التنظيمية للجهات الحكومية، واما بافتقارها إلى أداة استثمارية متخصصة وخبيرة في إدارة الفوائض وزيادة عوائدها الاستثمارية.

وأوضح المصدر أن الشركة لديها فوائض مالية متراكمة تقدر بــ 20.5 مليون دينار مستثمرة في ودائع ثابتة ولم تقم باستغلالها لتحقيق عوائد مالية أفضل، مضيفاً أن هذه الفوائض تمثل ما نسبته %78.4 من إجمالي أصول الشركة.

من جانب آخر، ذكر المصدر أن تأجير المدينة العمالية في مدينة الشدادية يتطلب فترة من 3 إلى 5 سنوات للوصول إلى نسبة اشغال كاملة %100، وأن تسلم المدينة جاء بناء على توجيهات مجلس الوزراء بضرورة الإسراع في تسليمها للشركة، بهدف إدارتها وتشغيلها في إطار تحقيق التوجه العام للدولة وإنجاز المشاريع التنموية في أسرع وقت.

وأشار المصدر إلى أن إدارة الشركة تقوم بإدارة المدينة العمالية وتشغيلها وصيانتها لمدة 20 عاماً، تبدأ من 3 أكتوبر 2016 وحتى 2 أكتوبر 2036.

وتتكون المدينة العمالية من 23 مبنى سكنياً، يشتمل كل منها على 4 أدوار، وتبلغ مساحتها 4376 متراً مربعاً، والمساحة الإجمالية لجميع المباني 100648 متراً مربعاً، وتبلغ مساحة الموقع 100 ألف متر مربع بقيمة إيجارية سنوية تبلغ 300 ألف دينار بواقع 3 دنانير للمتر المربع، ويجري سداد المبلغ مقدماً على دفعة واحدة اعتباراً من 1 أبريل من كل عام، موضحاً أنه جرى تأجير 10 مبان حتى تاريخ 31 ديسمبر 2018 من إجمالي 23 مبنى وبنسبة إشغال %43.5، ما أدى إلى نقص إيرادات المدينة العمالية.

وتابع المصدر قائلاً: «قامت شركة إدارة المرافق العمومية أكثر من مرة بمخاطبة وزارة المالية لمطالبتها بالمبالغ المستحقة على الوزارة نظير العقود والتكليفات، وكان آخرها في 4 فبراير 2019»، لافتاً إلى أن المبالغ المذكورة تتضمن مطالبة الشركة الوزارة عن إدارة وتشغيل كل من عقارات «سوق الوطنية» و«سوق الوطية» و«الخيمة مول» رغم استحقاق بعضها منذ أكثر من 11 عاماً.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات