آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

103199

إصابة مؤكدة

597

وفيات

94211

شفاء تام

طالبات مدارس يهتفن بشعارات أثناء مشاركتهن في الإضراب العام في بغداد أمس | رويترز

طالبات مدارس يهتفن بشعارات أثناء مشاركتهن في الإضراب العام في بغداد أمس | رويترز

شارك الآلاف من طلاب المدارس والجامعات وموظفي الدوائر الحكومية، أمس، في الإضراب العام عن العمل في العراق، دعما لمطالب المتظاهرين باستقالة الحكومة وحل البرلمان وإجراء انتخابات مبكرة في البلاد. 

وبرز امس موقف لافت من البيت الأبيض اذ اكد لقناة العربية انه: لن نتردد في فرض عقوبات على مسؤولين عراقيين إذا تورطوا بالعنف، مشيرا الى انه رصد قتل متظاهرين من قبل قناصة.

واضاف : «نعرف أن قاسم سليماني من يقمع التظاهرات في العراق»

وقال شهود عيان امس إن الآلاف خرجوا إلى الشوارع في بغداد، وعدد من المحافظات، لتأييد مطالب المتظاهرين، مرحّبين بعودة الزخم إلى الحراك الشعبي المتواصل حتى «إسقاط النظام».

وأعاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي تفعيل هاشتاغ #ماكو_وطن_ماكو_دوام (لا يوجد وطن لا يوجد دوام) استجابة لدعوات الإضراب. وأكدوا أن مجرد إعلان الإضراب العام هو انتصار لمطالب المتظاهرين، حتى وإن كان إضرابا طوعيا، أو إيقاف العمل أو التجمع أمام الأبنية الحكومية، من دون الوصول إلى ساحات التظاهر أو الخروج إلى الشوارع.

وبهذه الاندفاعة الجديدة للحراك، يرى متابعون للشأن العراقي أن مراهنة السلطة على الوقت لتلاشي الحراك لن تنجح، لافتين إلى أن عزيمة المتظاهرين قوية للاستمرار، وعلى الحكومة التعامل بجدّية مع مطالبهم، لأنه من المستبعد أن يتراجعوا.

الصورة في بغداد

ووسط بغداد، وصل المئات من المحتجين إلى جسر الأحرار على نهر دجلة، بعد اشتباكات مع قوات الأمن، التي تراجعت من المنطقة المحيطة بالجسر، بينما لوح المتظاهرون بالعصيان المدني إلى حين رحيل الحكومة وكل المسؤولين الفاسدين.

وأصيب العشرات من المتظاهرين بحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الأمن تجاههم.

عطلة رسمية

وشهدت المحافظات الجنوبية انتشارا أمنيا كثيفا منذ الصباح، وأغلقت الطرق والجسور، لمنع تدفق المشاركين في الإضراب إلى ساحات التظاهر.

وأعلنت محافظات بابل وواسط وميسان وذي قار يوم أمس عطلة رسمية، على خلفية الإعلان عن الإضراب العام، حيث أغلقت المحال التجارية والمدارس والمؤسسات الحكومية أبوابها، باستثناء قطاع الصحة، تضامنا مع المحتجين في ساحات الاعتصام.

وانضم طلبة المدارس والجامعات في النجف للإضراب وتوجهوا إلى ساحات التظاهر.

وقال رافد الجمالي أحد متظاهري محافظة النجف إن «جميع المحال التجارية وسط مدينة النجف أغلقت أبوابها اليوم وخط أصحابها عليها نحن متضامنون مع المحتجين».

البصرة تشارك

كما شهدت محافظة البصرة قطع العديد من الطرق الرئيسة في المحافظة.

وقال عبد اللطيف إن «غالبية الطرق الرئيسة وسط البصرة أغلقت من قبل المحتجين، وهناك موظفون انضموا إلى الاحتجاجات معلنين الإضراب العام عن الدوام».

ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر الماضي احتجاجات غير مسبوقة تطالب برحيل حكومة عادل عبد المهدي، التي تتولى السلطة منذ أكثر من عام. ومنذ ذلك الوقت، سقط 335 قتيلاً و15 ألف جريح.

ويرفض عبد المهدي الاستقالة، ويشترط أن تتوافق القوى السياسية أولا على بديل له، محذرا من أن عدم وجود بديل «سلس وسريع»، سيترك مصير العراق للمجهول.

مقتل مدني وإصابة عنصر

في غضون ذلك، أفاد قائممقام الحبانية في محافظة الأنبار علي الدليمي بأن مدنياً قُتل وأصيب عنصر في الحشد الشعبي جراء «حادث غير مقصود» بعد اندلاع مشادة كلامية شرقي الرمادي. وأضاف: «نُقل القاتل وسط إجراءات أمنية مشددة إلى أحد المراكز الأمنية للتحقيق معه لمعرفة المزيد من التفاصيل حول الحادث»، مبيناً أن «الحادث ليس مقصوداً».

اختطاف ثلاثة محامين

إلى ذلك، كشف مصدر امني اختطاف ثلاثة محامين في بغداد وميسان، موضحاً: «تم اختطاف المحامي والناشط المدني عبد الكريم العميري الخميس الماضي ضمن منطقة البلديات في بغداد». واضاف: «تم اختطاف المحامي والناشط علي الساعدي، الاسبوع الماضي، من منزله، ضمن منطقة الثعالبة»، مردفاً: «تم اختطاف المحامي والناشط علي جاسب حطاب من مدينة العمارة مركز محافظة ميسان». (أ ف ب، رويترز، السومرية. نيوز)

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking