كاظم أبل -  هيفاء الكندري

كاظم أبل - هيفاء الكندري

يسرا الخشاب -

قال الاستشاري النفسي د. كاظم أبل، أن الأفراد يلجؤون للانتحار حينما يصابون بالاكتئاب الشديد ويصلون إلى مرحلة من اليأس تجعلهم يستسلمون ويرفضون الحياة بسبب عدم وجود خيارات أخرى، فهم يجدون أن الموت هو طريق الخلاص أو الحل من المشاكل التي يواجهونها في حياتهم.

وأضاف أبل لـ القبس أن الأوضاع السيئة التي يعيشها الفرد تؤدي إلى التفكير في الانتحار، مؤكداً أن الانتحار ظاهرة عالمية في جميع الدول، وأن انتحار غير الكويتيين قد يكون بسبب هضم حقوقهم ومرورهم بضغوط نفسية بسبب الغربة وعدم قدرتهم على الوصول إلى أهدافهم.

وأضاف أن بعض الأفراد من غير الكويتيين قد يمرون بمشاكل نفسية بسبب أنهم جاؤوا إلى الكويت لتحقيق أحلامهم لكن إن لم يستطيعوا الوصول إلى الرفاهية الاقتصادية المتوقعة يشعرون بالإحباط الشديد ومن ثم يفكرون في الانتحار أو التوجه للجرائم، لافتاً إلى أن الأسر الكويتية قد لا تصرح ولا تبلغ عن محاولات أبنائها للانتحار.

وذكر أنه بدراسة حالة المراهقين والمراهقات الذين يفكرون في الانتحار نجد أن أسرهم تعاني من التصدع والتفكك أو مشاكل العنف والضرب، كما أن الأفراد الذين يواجهون مشاكل أسرية والمضطهدين أكثر عرضة للتفكير في الانتحار وانهاء حياتهم.

وأشار أبل إلى أن التشخيص الدقيق لأسباب الشروع في الانتحار ضروري، إضافة إلى معرفة الحالة النفسية والأوضاع الاجتماعية التي يمر بها الفرد كي يستطيع الاختصاصي النفسي تقديم المساعدة وإخراج الفرد من الحالة التي أدت للتفكير في الانتحار.

من جانبها، اعتبرت أستاذة علم الاجتماع د. هيفاء الكندري أن من أبرز الدوافع الاجتماعية للانتحار بشكل عام الاكتئاب ودخول الفرد في حالة حزن شديد لمدة أعوام ولا يجري التعامل مع الحالة، مشيرة إلى أن الانتحار يكون في مرحلة اللاشعور لأن الانسان بفطرته يرغب في المحافظة على حياته.

وأضافت الكندري أن الظروف البيئية المحيطة بالفرد كالظروف الأسرية قد تتسبب في الانتحار، وترتبط بها عوامل الفقر والحرمان، سواء أكان مادياً أم عاطفياً، إضافة إلى فقدان شخص عزيز أو البطالة وقلة الدعم الاجتماعي داخل الأسرة وهو غياب الاعتماد المادي أو العاطفي من أفراد العائلة.

ولفتت الكندري إلى أن بعض حالات الاكتئاب التي قد يمر بها بعض الأفراد قد لا يشعر بها الأشخاص المحيطون، لكن يمكن معرفتها من خلال مؤشر التشاؤم الذي يظهر من خلال التحدث إليهم، كما قد يكون عدم الرضا بالقضاء والقدر من الأسباب المؤدية للاكتئاب.

 الشعور بالظلم

أشار د. كاظم أبل إلى أن انتحار العاملين في المنازل قد يكون بسبب سوء تعامل الأسرة التي يعملون لديها، وقد يسيء صاحب المنزل أو صاحب العمل إلى العاملين لديه ويضطهدهم، الأمر الذي يدفعهم لقتل أنفسهم بسبب شعورهم بالظلم.

رسائل الانتحار

يتخذ بعض الشباب من البرامج التي تتيح ارسال رسائل ولا تكشف هوية المرسل كبرنامج «صراحة» منصة للتعبير عن مشاكلهم النفسية وتفكيرهم في الانتحار، إذ يرسل بعض طلبة الجامعة إلى الحسابات الجامعية على مواقع التواصل رسائل يعترفون فيها برغبتهم في انهاء حياتهم، وغالباً ما تكون مبررات التفكير في الانتحار هي المشاكل الأسرية التي يمر بها الطلبة.

المعدلات طبيعية

وصفت مصادر مسؤولة معدلات الانتحار في الكويت بأنها في الحدود الطبيعية مقارنة بعدد السكان، مشيرة إلى أن السعودية شهدت 787 حالة انتحار في عام 2010 وفقاً للبيانات الرسمية.

ولفتت المصادر إلى ان الإقدام على قتل النفس كارثة بكل ما تحمله الكلمة من معان، ويجب تضافر الجهود لمعالجة أي دوافع للانتحار لدى بعض الأشخاص، لا سيما المختلين نفسياً الذين تتزايد احتمالات إقدامهم على إنهاء حياتهم أكثر من غيرهم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking