هل العسل أفضل من أدوية علاج السعال؟

د. خلود البارون -

الشاي وشراب الليمون مع العسل الدافئ من العلاجات الشعبية التي تعودنا عليها لتخفيف التهابات الحلق والسعال. لكن دراسة حديثة أظهرت أن تناول العسل وحده قد يكون كافياً لهذا الغرض.

فقد أعطى باحثون أطفالاً في عمر عامين وأكبر، من المصابين بالتهابات في الجهاز التنفسي العلوي، ملعقتي عسل صغيرتين قبل النوم، واكتشفوا أن ذلك أسهم في تقليل عدد مرات سعالهم الليلي وحسّن جودة نومهم أيضاً.

دراسة أخرى أظهرت أن فعالية العسل في علاج السعال مشابهة لفعالية أدوية تثبيط السعال التي تحتوي على مركب يسمى dextromethorphan.

وفي مقال نشرته محلة «كتينغ أيدج هيلث» علّق د. جايمس ستكلبيرغ البروفيسور في طب الأطفال، قائلاً إن «تناول العسل الطبيعي كبديل عن أي عقار مثبط للسعال من العادات المفيدة. لكن نتيجة إلى وجود حالة نادرة من التسمم الغذائي التي تحدث عند وجود مكونات غير مرغوب فيها في العسل، ينصح بعدم تقديم العسل للأطفال الأصغر من عمر سنة. كما تجب الإشارة إلى أن السعال ليس عرضاً سيئاً، بل هو ردة فعل طبيعية للجسم تساهم في تنظيف الرئة والممرات الهوائية من المخاط والجراثيم (البلغم)».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking