الألغام خطر على العالم التعامل معه سريعاً

الألغام خطر على العالم التعامل معه سريعاً

خالد جان سيز - 

الألغام التي جرى نشرها خلال الحروب، ولم تنفجر بعد، تمثّل خطراً كبيراً، يقتل الناس ويصيبهم بعاهات دائمة، ويجعل الأرض غير صالحة للاستعمال، فالألغام التي زرعتها الميليشيات الحوثية في اليمن تعدّ مأساة كبيرة للمدنيين، فمنهم من قتل، ومنهم من فقد أحد أطرافه أو أصيب بعاهة مستديمة. وجاء مشروع مسام، الذي أنشأته السعودية عام 2018 بهدف إبطال مفعول الألغام الحوثية في اليمن، ليفتح نافذة أمل لليمنيين، ويخلّصهم من هاجس الموت المفاجىء، حيث استطاعت 32 فرقة عاملة في المشروع انتزاع قرابة 104 آلاف لغم وعبوة ناسفة. لكن اليمن ليس البلد الوحيد الذي يعاني من هذه المشكلة، حيث تفيد الأمم المتحدة بأن 110 ملايين لغم تنتشر في 68 دولة، تهدد حياة 60 مليون شخص، وتقتل شخصاً كل 15 دقيقة.

وعلى الرغم من التكنولوجيا المتقدمة المستخدمة للكشف عن الألغام الأرضية وإزالتها، فإن الأمم المتحدة تقدّر أن إزالة كل الألغام في العالم - في حال التوقف عن زرعها - يستغرق نحو 1100 عام.

أنواع الألغام الأرضية

توضح منظمة Care أنَّ الألغام الأرضية فئتان، الألغام المضادة للأفراد (AP) والمضادة للدبابات (AT). ويوجد منها أكثر من 600 نوع مختلف. وتبيّن أن هناك ثلاثة أنواع من الألغام المضادة للأفراد وهي:

الألغام المتفجرة

هي الألغام الأرضية المضادة للأفراد الأكثر شيوعا، مصممة لتمزيق وبتر النصف السفلي من الساق وحتى أعلى الساق. سعره أقل من 3 دولارات. أحد أنواعه لغم «الفراشة» الموجود بكثرة في أفغانستان، يمزج الشكل الغريب واللون المشرق لذلك يجذب الأطفال.

الألغام الأرضية

يصل أذاها إلى 50 متراً، معظمها يحتوي على أغلفة معدنية مصممة للتمزق إلى شظايا عند التفجير، أو محشوة بمعادن كروية، أو سهام معدنية صغيرة تتحول إلى مقذوفات مميتة. تسبب أضراراً واسعة في الساقين والمعدة والصدر. يمكنها أن تقتل على بعد 50 متراً.

ألغام الكتل المرتدة

أكثر الألغام فتكاً بين الألغام الأرضية، تنفجر بالضغط عليها بوزن مقداره 1.5 كلغ. يرتفع اللغم إلى مستوى الخصر قبل التفجير الكامل. ثم يطلق شظايا معدنية يمكنها أن تقتل على مسافة تتراوح بين 35 متراً و100 متر.

ضحاياها في العالم

ذكر موقع Minesweepers أن مصر وأنغولا وإيران يسقط فيها أكثر من 85 في المئة من إجمالي الإصابات المتعلقة بالألغام في العالم سنوياً. وأن أكثر إصابات البتر سجل في أنغولا بمعدل 30 إصابة لكل 10 آلاف من السكان، في حين أن النسبة في الولايات المتحدة حالة بتر واحدة لكل 22 ألف نسمة. وتقدر منظمة Care الأميركية أن مليون شخص قُتلوا أو شُوّهوا بسبب الألغام المضادة للأفراد حتى الآن في العالم، وهناك ضحية كل 15 دقيقة. ولفتت إلى أن 300 ألف طفل يعانون إعاقة شديدة جراء البتر والتشوهات من الألغام في العالم. وترى منظمة «halo trust» المعنية بنزع الألغام، أن أكثر من 60 مليون شخص يعيشون مع الخوف اليومي من الذخائر غير المنفجرة.

تكلفة النزع

تتراوح تكلفة إزالة اللغم بين 300 و1000 دولار. ما يعني أن إزالة جميع الألغام المزروعة تكلف ما بين 50 إلى 100 مليار دولار، وإذا استمرت جهود إزالة الألغام على حالها كما هي الآن، من دون زرع أي ألغام جديدة، يستغرق الأمر 1100 عام للتخلص من جميع الألغام الأرضية النشطة في العالم. ويقول موقع world blaze أن هناك سنويا ما بين 5 إلى 10 ملايين لغم أرضي يجري تصنيعها، تعود بالفائدة على المنتجين بما يتراوح بين 50 و180 مليون دولار سنوياً. وتعادل المساحة التي أزيلت منها الألغام حول العالم عام 2017 مساحة 9670 ملعب كرة قدم.

10 دول تضم العدد الأكبر
وفق مركز world facts، تضم الدول التالية العدد الأكبر من الألغام المضادة للأفراد التي لم تنفجر بعد، على النحو التالي:

- مصر: 23 مليون لغم.

- إيران: 16 مليوناً.

- أفغانستان وأنغولا والصين والعراق بـ10 ملايين لغم لكل واحدة منها.

- كمبوديا: 7 ملايين.

- البوسنة والهرسك: 6 ملايين.

فيتنام: 3.5 ملايين.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات