الغانم يقدم واجب العزاء | تصوير أحمد سرور

الغانم يقدم واجب العزاء | تصوير أحمد سرور

خالد الحطاب - 

احتضن ثرى الكويت امس المرحوم ناصر محمد الساير الذي وافته المنية عن عمر يناهز الـ90 عاما، ويعد احد رجالات الدولة المساهمين في تأسيس وإنشاء الاقتصاد الكويتي الحديث، والمساهمين بدفع عجلة تنميتها وتطورها وازدهارها ونهضتها منذ بداية تأسيسها.

ووسط حضور شعبي ورسمي كبير، شهد تشييع جثمان الساير إلى مثواه الأخير، قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ان الكويت فقدت احد أهم رجالاتها البارزين في العصر الحديث.

.. وعلي الغانم

وأضاف الغانم على هامش تشييع جنازة الساير، ان الفقيد كانت له بصمات كبيرة في النهضة الاقتصادية والعمل السياسي، حيث كان عضوا في السلطتين التشريعية والتنفيذية.

وبين الغانم ان للفقيد بصمات كبيرة في عمل الخير في جميع بقاع العالم، وان سيرته ستبقى في وجدان الكويتيين وكل من يعرفه ويحبه، داعيا المولى عز وجل أن يرحمه ويصبر عائلته ويمنحهم الصبر والسلوان.

من جانبه، رثى النائب د. بدر الملا الفقيد الساير، مشيرا الى انه كان من ابرز رجالات التنمية الاقتصادية في البلاد وساهم في نهوضها، سائلا الله أن يخلف خيرا لابنائه.

بدوره، قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء انس الصالح ان الكويت فقدت هامة اقتصادية مهمة، وكان من ابرز مؤسسي العديد من المؤسسات الاقتصادية في البلاد، داعيا له بالرحمة والمغفرة.

المرحوم ناصر الساير

الولادة والنشأة

يعد الساير أحد الوجوه الاقتصادية البارزة في مجتمع رجال الأعمال، وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد ناصر الساير وأولاده والوكيل الحصري لسيارات تويوتا ولكزس في البلاد.

وكان رغم المكانة الكبيرة التي بلغها في عالم البزنس، متواضعا بسيطا لا يحب التكلف. وتبوأ العديد من المناصب القيادية.

ونال عضوية مجلس الأمة منذ عام 1971 حتى 1975. كما شغل عضوية مجلس إدارة غرفة التجارة والصناعة.

الدراسة

درس المرحوم ناصر الساير في سن مبكرة حيث الحقه والده وهو في السادسة بمدرسة أهلية لتعليم القرآن والقراءة، ومن ثم التحق بالمدرسة المباركية ثم الاحمدية ثم القبلية في العام 1943، وبعدها تعلم اللغة الانكليزية، التي سهلت عليه توسيع تجارته في الهند.

أول سيارة

في كتاب أصدرته شركة تويوتا العالمية عام 1978، وهو العام الذي صادف مرور 50 عاما على ولادة الشركة، ذكرت ان أول سيارة صالون تجارية تم تصديرها للشرق الاوسط كانت «تويوتا كراون» وحصل عليها المرحوم ناصر الساير وكانت موديل 1959. بينما حصلت الكويت على أول سيارة لاندكروزر من نوع جيب عام 1955 وقد اشترى الساير سيارتين باعهما إلى دائرة الاشغال.

داعم لحقوق المرأة

عرف عن الراحل ناصر الساير دعمه لحقوق المرأة السياسية، إذ يرى انها حرمت من حق الانتخاب والترشح زورا وبهتانا منذ عام 1963، مشيراً في احد لقاءاته الصحافية الى ان يوم اقرار حقوق المرأة كان يوما عظيما.

محمد الصقر وصالح الفضالة أثناء الجنازة

بدر الخرافي يقدم واجب العزاء

.. وعصام الصقر

السعدون معزياً

الفقيد إلى مثواه الأخير

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات