البدر والعتل مكرِّمَين العيسى

البدر والعتل مكرِّمَين العيسى

أعرب وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الرقابة الدوائية والتجهيزات الطبية د.عبدالله البدر عن الأمل في أن يكون هناك جهاز رقابي خاص بتنظيم وسلامة الأجهزة الطبية.

جاء ذلك في تصريح للبدر على هامش احتفال رابطة المهندسين الطبيين بمرور سبعة أعوام على إطلاق مبادرة الصحة الآمنة، وذلك بحضور رئيس جمعية المهندسين فيصل العتل، ورئيس الجمعية الطبية د.أحمد العنزي وعدد من أعضاء مجلس الادارة ورئيس الرابطة م.علي شهاب.

وأشاد البدر بهذه المبادرة التطوعية، موضحا أن الوزارة قامت بدعمها من خلال فريق «التيقظ وسلامة المستلزمات والأجهزة الطبية»، لافتا الى أن الوزارة لديها نحو 30 ألف جهاز، وأننا لن نتوانى في اتخاذ كل اجراءات التأكد من متابعة أداء وتشغيل هذه الأجهزة.

وذكر أن الأجهزة الطبية تخضع لأفضل الممارسات في الحفاظ عليها والتأكد من تشغيلها وسلامتها، متمنيا للمبادرة المزيد من التوفيق واننا سنتعاون مع القائمين عليها وتعزيز دورهم في خدمة الصحة.

بدوره، أعلن العتل عن دعم الجمعية ماديا ومعنويا لاطلاق تطبيق خاص للمبادرة على أجهزة الهواتف المحمولة، لتلقي الاستدعاءات على أي جهاز، مشيدا بجهود الرابطة في التعاون مع الجهات العالمية والوكالات الممثلة للأجهزة الطبية في الكويت.

وأضاف العتل: لن نتوانى في دعم كل المباردات الهادفة الى المساهمة في الارتقاء بالبلاد بمختلف المجالات، لافتا الى أن دور المهندس الكويتي يتعدى حدود البناء والتشييد والتخطيط ليصل الى إدارة وتوجيه وصيانة المعدات الطبية، وهذه المبادرة تعكس الوعي الكبير الذي يتميز به زملاؤنا في رابطة المهندسين الطبيين، فلهم جزيل الشكر على هذه المبادرة.

العتل والبدر مكرِّمَين علي شهاب

دعم المشاريع

وزاد: إن جمعية المهندسين ماضية في دعم كل المشاريع المقدمة من جميع الروابط وفرق العمل، لتشكل مختلف الجوانب التي تلبّي احتياجات الدولة والمجتمع لتحقيق التنمية التي ننشدها بإطار «كويت 2035».

وفي كلمته بالحفل، أشار رئيس رابطة المهندسين الطبيين علي شهاب إلى دعم الجمعية المطلق لجهود الرابطة، موضحا أن «الصحة الآمنة» تهدف الى تسخير امكانيات المهندسين الكويتيين للمساهمة في تطوير مستوى الرعاية الصحية في البلاد، بالتعاون مع وزارة الصحة وباقي قطاعات الدولة.

وأضاف شهاب: إن المبادرة تعكس سعي المهندس الكويتي المستمر لدعم مواكبة الخدمات الصحية في دول العالم المتقدم، للوصول الى أفضل معايير السلامة للمريض وتحقيق الأهداف المرجوة نحو أجهزة طبية آمنة، لافتا الى أنه سيكون هناك تعاون مع الجمعية الطبية لتبادل الخبرات والمبادرات للارتقاء بمستوى الرعاية الصحية ومواكبة التكنولوجيا الطبية العالمية.

وأوضح رئيس الرابطة أن المبادرة انطلقت من الجمعية وكانت باكورة العمل إنشاء وزارة الصحة لفريق عمل التيقظ وسلامة المستلزمات والأجهزة الطبية، برئاسة وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الرقابة الدوائية والتجهيزات الطبية دعبدالله البدر، وعضوية ممثلين لبعض ادارات وزارة الصحة، مشيرا الى أن هذا الفريق قام بمتابعة البلاغات للحوادث العارضة لللأجهزة الطبية، ما ساهم في زيادة الوعي بعمل الأجهزة الطبية وتقييم كفاءة عملها ونتائجها التشخيصية والعلاجية.

600 استدعاء

قدم عضوا الرابطة المهندسان عبد الرسول الموسوي وحسين الصايغ عرضاً عن آلية عمل الرابطة وتطبيقها للاستداعات التي تتلقاها ومتابعة الأجهزة، موضحَين أن الرابطة، وعلى مدى 3 سنوات، تلقّت نحو 600 استدعاء، قامت خلالها بإجراء المطلوب، والتأكد من سلامة الأجهزة التي جرت الاستدعاءات عليها.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات