كيف يصبح سرطان البروستاتا مقاوماً للعلاج؟

وفاء حسين-

كشفت دراسة جديدة صدرت من معهد ستانفورد بورنهام بريس ديسكفري الطبي في لا جولا، كاليفورنيا، كيفية تحول سرطان البروستاتا إلى مرض عدواني وغير قابل للشفاء، من خلال العلاج الذي من المفترض أن ينقذ الأرواح.

وأوضحت الدراسة أن هرمونات تسمى الاندروجين تحفز خلايا سرطان البروستاتا على النمو، و تعد العلاجات المضادة للأندروجين المطورة حديثًا لسرطان البروستاتا بمثابة تقدم كبير في مكافحة هذا المرض.

والتستوستيرون و dihydrotestosterone (DHT هي الاندروجين الرئيسية في الرجا، و يمكن أن يؤدي خفض مستويات الأندروجين أو منعها من الدخول إلى خلايا سرطان البروستاتا إلى جعل هذه الخلايا تتقلص أو تنمو ببطء أكثر، ومع ذلك، فإن الرجال الذين يتلقون هذه العلاجات الجديدة هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان مميت مقاوم للعلاج يسمى سرطان البروستاتا الغدد الصم العصبية (NEPC)، ولا توجد علاجات فعالة لهذا النوع من السرطان.

وفي الدراسة، حلل الباحثون عينات الأنسجة من الرجال مع NEPC وكذلك خطوط خلايا سرطان البروستاتا ونموذج الماوس من NEPC التي أنشأها الباحثون.

وقالوا إنهم اكتشفوا "مفتاحًا" جزيئيًا يحفز هذا السرطان على أن يصبح مقاومًا للعلاج بعد العلاج المضاد للأندروجين.

سرطان مقاوم للعلاج

أوضح الدكتور ماريا دياز ميكو، الأستاذ في برنامج شبكات استقلاب الأورام والسرطان في معهد ستانفورد بورنهام بريس ديسكفري الطبي ومعهد الدراسة الرئيسي، أن NEPC كانت تمثل في السابق ما بين 2 إلى 5 بالمائة فقط من جميع حالات سرطان البروستاتا المشخصة، وهذا لم يعد هو الحال، حيث انها تقترب الآن 30 في المائة.

وتابع قائلا: "لقد تغيرت الأمور كثيرا بسبب الجيل الجديد من مثبطات الاندروجين، والتي هي أكثر قوة من سابقاتها، حيث زادت علاجات الأندروجين من البقاء على قيد الحياة ضد سرطان البروستاتا الذي يصعب علاجه وكذلك تلك التي يوجد فيها الأورام.

وأضاف دياز ميكو: "لكن هذه العلاجات يمكن أن تسبب أيضًا مقاومة لسرطان البروستاتا، مثل تطوير البكتيريا لمضادات حيوية، والإصابة بأورام الغدد الصم العصبية هذه بعد العلاج المستهدف أصبحت أعلى بكثير الآن".

وأوضحت الدراسة أيضا أن اختبار PSA هو اختبار دم يستخدم للكشف عن سرطان البروستاتا، و PSA هو بروتين ينتجه كل من الأنسجة السرطانية وغير السرطانية في البروستاتا.

ويمكن لاختبار الكشف عن مستويات عالية من PSA التي قد تشير إلى سرطان البروستاتا، ولكن السرطانات المقاومة للعلاج يمكن أن تتجنب الكشف في بعض الأحيان.

وأوضح دياز ميكو "المشكلة في هذه الخلايا السرطانية الجديدة المقاومة هي أنها غير مبالية بالأندروجين أو مستقلة عن الأندروجين، ولهذا السبب توقف العلاج عن العمل ولماذا لا تزيد من مستويات PSA".

وعلى الرغم من عدم وجود علاج لـ سرطان البروستاتا المقاوم للعلاج، فإن بحث Diaz-Meco قد يؤدي في النهاية إلى خيارات علاجية جديدة.

وأكد أن تركيزه الآن على إيجاد طريقة لاكتشاف بطريقة ما مسار مستقبل الاندروجين لجعل أورام NEPC أكثر قابلية للاكتشاف والعلاج.

وقال: "إن ملاحظتنا الأولية للعمل مع كيناز (إنزيم ضروري لعمليات معينة في الخلية) تسمى البروتين غير العادي كيناز C كانت مفاجئة، وكانت الأورام تفتقر تماما إلى وجود هذا البروتين؛ تظهر الأورام عادة كميات عالية من هذا الكيناز.

وأضاف: "أعتقد أن هذا الاكتشاف قد يؤدي إلى علاج جديد لسرطان البروستاتا، ويمكن أن يجعل هذا السرطان عرضة للعلاج المضاد للاندروجين مرة أخرى.

الاكتشاف المبكر هو أفضل دفاع

وقال الدكتور سفين وينسك، أخصائي أمراض المسالك البولية وأستاذ مساعد لأمراض المسالك البولية في المركز الطبي لجامعة كولومبيا إيرفينج في نيويورك: "بشكل عام، بالنسبة لسرطان البروستاتا، هناك عاملان خطران كبيران، واحد هو العرق، وعلى سبيل المثال، الرجال الأميركيين من أصل أفريقي لديهم خطر أعلى بكثير للإصابة بسرطان البروستاتا من الرجال البيض".

وتابع: " والآخر هو تاريخ عائلي لسرطان البروستاتا، وخاصة في الأب أو العم الأب أو الجد الأب أو الإخوة، خاصة عندما يكون المرض لدى هؤلاء الأقارب في سن أصغر".

وأضاف: "ومع ذلك لا يوجد شيء يمكن أن يفعله الرجل للوقاية من سرطان البروستاتا، والاكتشاف المبكر هو المفتاح، وعلى الرغم من وجود الكثير من الجدل حول استخدام PSA كعلامة للكشف عن سرطان البروستاتا، يجب على المرضى، وخاصة أولئك المعرضين لخطر أكبر، البحث عن طبيب مسالك بولية يقوم بإجراء فحص "ذكي" لسرطان البروستاتا، ويتضمن الفحص الذكي اختبار العلامات الحيوية، إلى جانب PSA، والتي يمكن أن تحسن دقة الفحص.

وقال وينسك: :إن ذلك بسبب "أن PSA يمكن أن يتأثر بعدة عوامل، لذلك بدلاً من النظر إلى PSA كرقم محدد، ولكنه يشير إلى خطر الإصابة بسرطان البروستاتا على مدى الاستمرارية، و على سبيل المثال، قد يكون بعض الرجال الذين يقل مستوى PSA عن 4 نانوغرام / مل غير طبيعي، ولكن في المرضى الآخرين، تكون PSA أكبر من 4 نانوغرام / مل مقبولة.

وأوضح أن الاختبارات الإضافية يمكن أن تكون مفيدة في تحديد من الذي يجب أن يخضع لعملية تصوير بالرنين المغناطيسي للبروستاتا تليها خزعة البروستاتا لفهم المريض الذي يعاني من سرطان البروستاتا بشكل كبير والذي يتطلب العلاج.

وأكد أنه إذا تم الكشف عن سرطان البروستاتا الموضعي وعلاجه في وقت مبكر، فإن النجاح في ذلك أمر جيد للغاية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking