«غوغل» يقتحم القطاع المصرفي عبر «كاتش»

فواز نزيه -

كشف موقع سي ان بي سي، أمس، أن محرك البحث العملاق «غوغل» يعتزم السماح لعملائه بفتح حسابات مصرفية جارية في العام المقبل، في خطوة تقنية كبيرة للشركة تجعلها تقتحم القطاع المصرفي بقوة وتعتبر أجرأ محاولات شركات التكنولوجيا في مجال الأعمال المصرفية.

وأوضحت «غوغل» أن المشروع الذي ستطلقه يحمل اسم «كاتش»، ويدار من قبل مجموعة سيتي غروب وستانفورد فيدرال كريديت يونيون، لافتة الى ان النشاطات المصرفية السابقة لمحرك البحث اقتصرت على منصات بطاقات الائتمان والمدفوعات.

ويعتبر مشروع «كاتش» أحدث محاولات شركات التكنولوجيا القادمة من وادي السيليكون لوضع يدها على جزء من القطاع المصرفي العالمي، حيث سبقتها محاولات لشركتي «أبل» و«فيسبوك» اللتين واجهتهما العديد من الصعوبات، خصوصا مع تزايد الشكوك حول قيام شركات التكنولوجيا بتقديم معلومات شخصية عن عملائها.

واكد احد الرؤساء التنفيذيين في «غوغل» ان الشركة لا تنوي بيع قاعادة بيانات عملائها، موضحا «انه عند زيادة عدد الاشخاص المستفيدين من التكنولوجيا والانترنت تكون غوغل قد قامت بعمل جيد».

ولعدة سنوات كانت البنوك قلقة من منافسة شركات الخدمات المالية التقنية الصغيرة «فينتك»، لكن اتضح في ما بعد ان عمالقة التكنولوجيا، كشركة غوغل وامازون، المسلحة بعلاقات مع مئات ملايين العملاء قد تكون أكبر تهديد لهذه البنوك.

وفي العام الماضي قالت شركة امازون انها تجري مفاوضات مع «جي بي مورغان» بخصوص انشاء حسابات جارية، في حين اطلقت شركة ابل بطاقة ائتمانية لمستخدمي هاتفها هذا العام بالتعاون مع «غولدمان ساسكس»، بينما اعلنت شركة «اوبر» عن تقديمها خدمات مالية الشهر الماضي.

وكانت «فيسبوك» قد أعلنت الثلاثاء الماضي، عن نظام مدفوعات جديد ونظام تراسل عبر شبكتها.

وشهد بروتوكول التعاون الموقع بين «أبل» و«غولدمان» بعض التوترات، بعد ان قال عملاق الاتصالات انه انشأ البطاقة الائتمانية الخاصة به من دون اي مساعدة من البنوك، اضافة الى انتقادات طالت البطاقة من جهة انحيازها للرجال في حدود الائتمان. اما العملة الرقمية لشركة فيسبوك «ليبرا» فقد شهدت تراجعا كبيرا من قبل الداعمين لها بسبب المخاوف التنظيمية والرقابية.

من جهته، قال المشرع في الكونغرس الأميركي المعني بالشركات التقنية وحاكم ولاية فيرجينيا السابق مارك وارنر«ان قلقنا الرئيسي، سواء من عملة فيسبوك او اقتراح غوغل، يتمثل في ان عملاقي التكنولوجيا يدخلان مجالات جديدة قبل وضع قواعد تنظيمية رسمية»، مضيفا انه «في حال دخولهما في هذا المجال فمن المستحيل العودة الى الوراء».

يشار الى أن «غوغل» ستقوم بترويج الحسابات الجارية بالاسم المالي «كاتش» وليس باسمها.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات