أسرار موظفي «التربية» عرضة للضياع.. أو الإفشاء

المحرر المحلي -

كشف مصدر تربوي عن وجود ملفات ومستندات مهمة بالجملة، تحمل بيانات ومعلومات يفترض أن تتسم بالسرية، وتخص موظفين ومسؤولين في وزارة التربية، مهددة بالتلف والضياع؛ بسبب عدم حفظها في مكان آمن وتركها في المبنى القديم رغم انتقال الوزارة إلى المبنى الجديد منذ قرابة العام.

وأكد المصدر لـ القبس أن ديوان المحاسبة حذّر الوزارة في وقت سابق من عدم التزامها بالتوجيهات والمعايير الخاصة باشتراطات حفظ المستندات وتجهيز أماكنها، مشيراً إلى مآخذ شابت نظام المحفوظات في «التربية».

وذكر أن الوزارة لم تحفظ العديد من الاستمارات بالملفات وتركتها على الأرض والأرفف، كما أن بعضها يعود إلى عام 2015 - 2016 من دون حفظ، مما قد يعرضها للتلف والضياع.

وبين المصدرعينه أن «التربية» ترى أن ترك المستندات يعود لظروف مبنى الوزارة القديم وعدم وجود مساحات كافية به، ما اضطرها إلى التخزين وفق المساحات المتوافرة فيه. أما في ما يخص التخزين في المبنى الجديد فإن الأماكن محدودة جداً، الأمر الذي أجبر الإدارات المعنية على حفظ المستندات القديمة في المبنى القديم بمنطقة الشويخ إلى حين تأهيل المخزن الخاص بها في منطقة صبحان.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات