أحمد الفضل - يوسف الفضالة

أحمد الفضل - يوسف الفضالة

محمد السندان وفهاد الشمري - 

بلغ عدد مؤيدي طرح الثقة في نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح 13 نائباً، مقابل 17 نائباً تأكد تجديدهم الثقة في الوزير.

وذكرت مصادر أن المؤشرات الأولية ترجح عبور الجراح جلسة التصويت على طرح الثقة بأغلبية نيابية مع إمكانية ارتفاع أعداد مؤيدي طرح الثقة إلى 16 نائباً.

وأشارت المصادر إلى أن خريطة المواقف النهائية ستحدد في جلسة التصويت المقرر عقدها الأربعاء المقبل، لافتة إلى تأرجح مواقف بعض النواب من طرح الثقة وهو ما يدفع الحكومة إلى التحوط.

وأعرب نواب عن ضجرهم مما سمّاه بعضهم «حالة عدم التضامن» الذي تعاني منه الحكومة، ومن «ممارسات نيابية» تنمّ عن «فسادٍ مُغطّى بعناوين الإصلاح»!

أعلن النائب يوسف الفضالة تأييده طرح الثقة بوزير الداخلية خالد الجراح، مشيرا إلى أن «الصراع بين أطراف في الحكومة بلغ مداه، وبدأ يؤثر في مجلس الأمة»، مطالبا بـ«حل الحكومة قاطبة؛ لأنها غير قادرة على إدارة البلد».

وقال الفضالة في مؤتمر صحافي أمس: شهدنا جلسة أول من أمس التي استمرت إلى منتصف الليل، وعلى جدولها استجوابا وزيرة الأشغال والإسكان جنان بوشهري ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح، وأثناء الجلسة وبعدها اعلنت المواقف وكان اللافت بروز صراع بين أعضاء في الحكومة، وعموما نحن نشهد بنظافة يد الوزيرة، ولكن تأييد طرح الثقة بها لم يكن مرتبطا بأدائها، بل باستجواب وزير الداخلية، مؤكدا أن «الأمر يستوجب علينا أن نقف ونقول الحقيقة للشعب الكويتي، أن الصراع الحالي بين الحكومة لا يمكن أن يستمر».

وأضاف: نؤيد استقالة الوزيرة، لكن من الواضح ان صراعا على الكراسي بدأ يظهر للعلن، متوجها من مقام سمو الأمير قائلا «يا طويل العمر؛ الصراع الحاصل لا يمكن أن يستمر، ويجب وضع حد له، فبهذا الشكل لا يمكن ان يستمر مجلس الأمة، فالصراع واضح للكويتيين كافة»، متمنيا من سمو الأمير «حل الحكومة وعدم عودة طرفي الصراع مجددا، فالحكومة بأسرها يجب ألا ترجع، لأن الوزراء بدأوا يجرون المجلس الى الصراع، وقد حاولت عدم التصريح، لكن يجب توضيح جميع النقاط»، مشددا على ان «وزير الداخلية لم يوفق، لكن الحكومة يجب ان ترحل كلها لأنها غير قادرة على ادارة البلد، وتجر المجلس معها».

الكويت.. لم تربح

بدوره، أعلن النائب أحمد الفضل، تأييده لطلب طرح الثقة بالوزير الجراح «لعدم رضاي ولا اقتناعي بالردود التي قدمها خلال الاستجواب، متمنيا له كل التوفيق سواء طرحت به الثقة او استقال»، مبينا في تصريح للصحافيين أمس: ان استجواب الجراح بدأ يلمع في ذهني قبل 985 يوما، حين تقدمت بسؤال الى الوزير عن الحسابات الوهمية، وكانت اجابته مبهمة».

وأوضح الفضل ان «اول مواجهه علنية لي مع وزير الداخلية، كانت حين ارسلت له رسالة تضمنت الحسابات الوهمية، وهو موثق بالتسجيلات، لكن لم يتغير شيء».

وكشف عن عدم موافقته على سرية استجواب الجراح «لانني اول من تقدم برسالة علنية بخصوص بعض الملفات، ولهذا من غير المعقول القبول بسرية الاستجواب».

وبخصوص الوزيرة جنان، قال انها «ردت على محاور الاستجواب بشكل موضوعي ودون تجن، لكني استأت من النواب الذين اعلنوا عدم وقوفهم معها»، مشيرا الى ان ما حدث لجنان «انتصار مؤقت للشركات الفاسدة والمقاولين الفاسدين، ومليون في المئة لم يكن هذا هدف المستجوب، لكنها نتيجة الاستجواب، فالرابح الاكبر ليس الكويت ولا المال العام بل الشركات الفاسدة».

وقال: «هناك نواب يريدون التغطية على وزير يقبل التضحية بوزير آخر، وهذا منطق لا أفهمه، فالبريء بريء ومن تثبت عليه الإدانة فهو مدان»، مؤكدا ان هذا النهج «سيدفع لعزوف الوزراء اصحاب الخبرات والمصلحين عن العمل الوزاري».

نواب «المقاولات»

وفي هذا السياق، أكد النائب خالد الشطي أن تداعيات استجواب بوشهري «تعيد إلى الأذهان المقولة الخالدة التي تقول: احذر من الفاسد عندما يتقمص شخصية المصلح»، موضحاً أن الوزيرة «دفعت ثمن الإصلاح من خلال نواب فاسدين واستجوابات وإجراءات لا يرجى منها إلا استمرار الفساد تحت عناوين الإصلاح».

وأشار الشطي في تصريح للصحافيين، أمس، إلى أن «الحديث عن فساد الحكومة واضح وبين، ولكن ماذا نفعل مع الفساد النيابي؟ الذي انكشف وسقطت ورقة التوت عنه تحت قبة البرلمان أول من أمس».

وقال إن شقيق أحد النواب، الذين طرحوا الثقة بالوزيرة، يملك شركة، وأراد النائب من الوزيرة إعادة الكفالة لشركة شقيقه بأكثر من مليون دينار في عقد لا يتجاوز الـ650 ألف دينار سُحب منه لعدم إتمام وإنجاز أحد المشاريع التي طبقت الوزيرة القانون عليه، وهو نوع من الابتزاز، «وإذا لم تستجيبي فسنطرح الثقة بك، وهي مفارقة لا تحدث إلا في الكويت»، متسائلاً: «أين العدالة في هذه المسألة؟ فالمعادلة لم تعد نواب معارضة ونواب حكومة، بل صارت نواب إصلاح في مواجهة نواب فساد»!

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات