التقاعد المبكر.. قد يطيل سنوات عمرك

د. خلود البارون -

خلصت دراسة من جامعة أمستردام ونشرتها مجلة الصحة والاقتصاد، إلى أن التقاعد المبكر قد يكون السبب في زيادة سنوات عمرك. حيث وجدت بأن الرجال الذين تقاعدوا عن العمل في عمر 54 عاما كانوا اقل عرضة بمعدل %42 للوفاة المبكرة بخمس سنوات مقارنة بمن استمروا في العمل. وكأن التقاعد المبكر اضاف 5 سنوات إلى معدل أعمارهم. كما لوحظ انخفاض فرصة وفاة المتقاعد إثر الجلطة وأمراض القلب مقارنة بغير المتقاعد. بالإضافة الى ذلك، أثبتت دراسة تحليلية كبيرة شارك فيها باحثون من عدة دول بينها بريطانيا وألمانيا، أن سبع سنوات من التقاعد المبكر كفيلة بخفض فرصة الاصابة بأمراض خطرة كالسكري وامراض القلب بمعدل %20، وأرجع الباحثون هذا التأثير الايجابي للتقاعد الى عاملين:

1- التقاعد يحررك من مسؤوليات العمل وقيوده، مما يسمح لك بمزيد من الوقت للنوم والتمرين ورعاية صحتك وقصد الطبيب فور شعورك بأعراض غريبة.

2- العمل يسبب التوتر والاجهاد النفسي، مما يزيد بدوره من فرصة الاصابة بارتفاع ضغط الدم والاكتئاب وأمراض مزمنة وقاتلة.

إشباع الاحتياجات خارج العمل

يمكن اشباع احتياجات المتقاعد النفسية والاجتماعية خارج بيئة العمل، عبر زيادة نشاطاته الاجتماعية والبدنية والفكرية. مما يعلل نصح المتقاعد بالانضمام الى جمعيات النفع العام والقيام بأعمال تطوعية، فذلك سيعود عليه بفوائد كثيرة (للمتقاعد والمجتمع). واكدت عدة دراسات أهمية استمرار المتقاعد في زيادة مستواه الثقافي عبر القراءة وحضور الدورات والمحاضرات ومتابعة الحفظ. وعلقت د. جاكلين جايمس، نائب مدير مركز تقدم العمر والعمل في جامعة بوسطن الطبية، قائلة «كنا نعتقد بأن حل الكلمات المتقاطعة هو افضل طريقة للحفاظ على قدراتنا الذهنية، ولكن ما اكتشفناه هو أن الامر يتطلب اكثر من ذلك. فبيئة العمل وبيئة الدراسة تحفزان تطور القدرات الذهنية بطريقة مستمرة ومتطورة. لذا، بعد التقاعد بادر وتشجع للقيام بأمور تتحدى فيها دماغك؛ مثل حفظ القرآن وتعلم لغة جديدة او تقنية جديدة».

قد يسبب تغيرات شخصية

قيمت عدة دراسات تأثير التقاعد في صحة الرجل النفسية، وأظهرت علاقته بحدوث تغيرات شخصية ونفسية. ويعزي الباحثون ذلك الى ما يرافق التقاعد من تغير سريع ومفاجئ في اسلوب الحياة. ففي دراسة اميركية، وجد باحثون دلالات ايجابية خلال أول سنة للتقاعد. حيث اصبح المتقاعدون فجأة اكثر انفتاحا ومرونة. بيد أن هذا التغير تلاشى ببطء خلال السنوات الخمس التالية، ليصبحوا اكثر انغلاقا وانتقادا وتصيدا للأخطاء. كما أظهرت دراسة أن الموظفين كانوا أكثر اتزانا نفسيا وعاطفيا خلال السنوات الأولى التي سبقت التقاعد وفي اول سنة تبعته. بيد أن الوضع اختلف اثناء السنوات الخمس التي تبعتها، ليلحظ مرور كثير من المتقاعدين بأزمات نفسية (كأزمة منتصف العمر) وشعورهم بانخفاض القيمة الشخصية والاحباط وحدوث تغيرات شخصية تسبب مشكلات اسرية ونفور الاصدقاء. ونصح أحد الباحثين «مثلما اعددت لما ستقوم به اثناء مرحلة الشباب من عمل، فمن المهم ان تعد خطة لما ستقوم به بعد التقاعد. فإدراك أن التقاعد هو مرحلة جديدة في حياتك سيجعلك اكثر تقبلا واستعدادا لما سيرافقها من تغيرات».

للحفاظ على الاستقرار المادي

التقاعد يقلل المدخول الشهري، وهي تضحية لا يتمكن الجميع من القيام بها حتى لو وصلوا الى سن تجبرهم على التقاعد. لذا، ينصح الخبراء كل من يحاول التقاعد في سن مبكرة ببدء التوفير جيدا منذ سنوات الشباب، والاستثمار في مجال يدر عليهم المال مستقبلا (كشراء عقار او محل للتأجير).

الخلاصة

التوقف عن العمل سيرافقه بعض الخسارة، ولكنه ايضا سيعطيك مساحة أكبر للراحة والنشاط الاجتماعي والاهتمام بالصحة والعائلة. وتذكر بأن التمتع بشخصية ايجابية وقضاء وقتك بشكل نشيط وحكيم قد يكون سببا لزيادة سنوات حياتك. 

نصيحة يابانية: لا تتقاعد حتى تصل إلى 100 سنة

بالإضافة الى الاستقرار المادي الذي يرافق تسلم راتب كامل، فهناك ايضا فوائد صحية كثيرة لتشجيع مواصلة العمل وتأخير التقاعد. فالنصيحة التي يلتزم بها أطباء اليابان هي «لا تتقاعد الى ان يصل عمرك الى 100 عام».

وذلك لأن البقاء في بيئة العمل يحافظ على نشاط دماغك وبدنك. كما ان العمل ضمن بيئة متعاونة وودودة سيوفر الدعم النفسي الاجتماعي، ويقلل شعور كبير السن بالعزلة والوحدة. فقد أثبتت الدراسات ارتباط الشعور بالوحدة مع تدهور الصحة النفسية والذهنية والبدنية، وتضاعف خطر الاصابة بأمراض الخرف والقلب وحتى الوفاة المبكرة. حيث تمد الوظيفة صاحبها بشعور الانتماء والاهمية وتعطي اهدافا لمواصلة الحياة، وجميعها مشاعر تعزز صحة القلب والحالة النفسية والذهنية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات