خالد الجراح - جنان بوشهري

خالد الجراح - جنان بوشهري

حمد السلامة - 

علمت القبس أن الحكومة قررت خلال اجتماعها أمس مواجهة الاستجوابَين المقدمَين إلى وزير الداخلية الشيخ خالد الجراح ووزيرة الأشغال والإسكان جنان بوشهري بصعود المنصة.

وقالت مصادر إنه نظراً لحساسية المعلومات في استجواب الجراح تقرر أن تكون المناقشة سرية، بينما سيناقش استجواب بوشهري في جلسة علنية.

وأضافت أن رئيس مجلس الوزراء شدد على ضرورة دخول الاستجوابَين بكل ثقة بعيداً عن الالتفات لأي ضغوط نيابية وإلكترونية «مثل التهويل السياسي عبر السوشيال ميديا» والمواجهة كوزير واحد بعيداً عن أي تفرد بالقرارات.

وأشارت المصادر إلى أن الحكومة شددت على أن أي تصريحات من النواب المستجوبين، بأن هناك استجوابات أخرى وأن المواجهة ستكون في وقت لاحق، لا تمثل أي مخاوف. فالحكومة واجهت وستواجه أي استجواب وستتعامل بكل جدية وحزم.

في المقابل، أكدت مصادر نيابية أن «الرك» في جلسة اليوم سيكون على أجوبة الوزيرة جنان بوشهري.

تقول مصادر الوزيرة إنه لن تثنيها نية 10 أعضاء تقديم ورقة طرح الثقة، بشكل مسبق، عن الرد على ما ورد في صحيفة الاستجواب، وإطلاع أعضاء المجلس على ما اتُّخذ من إجراءات حكومية بشأن ملفي الطرق والمشاريع الإسكانية.

في المقابل، أكدت مصادر أخرى أن استجواب بوشهري متعلِّق بمزاج الشارع؛ أي بما لدى الناس من أسئلة عن أزمة الأمطار وتداعياتها، وإمكان تكرارها في أي وقت.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات