54 % من الرجال يعتقدون أنهم يستطيعون التعامل مع أعراض «البروستاتا»

د. خلود البارون - 

انتظام الرجال الذين بلغوا عمر الخمسين في زيارة عيادة المسالك البولية، لفحص صحة البروستاتا وإجراء الفحوصات الاعتيادية، سلوك مهم وقد يسهم في انقاذ الحياة. لذا، يشدد الخبراء على أهمية زيادة وعي الرجال حول ثقافة الفحص الدوري لصحة البروستاتا وقصد الطبيب عند الاحساس بعرض بولي غريب، والتحدث المستمر مع الأطباء الاختصاصيين من منطلق زيادة الوعي والمعرفة. بيد أن استطلاعا محليا قامت به احدى شركات الأدوية أشار الى نتائج مؤسفة، وهي تجنب غالبية رجالنا لزيارة الطبيب. حيث اعتقد %54 منهم بأنهم يستطيعون التعامل مع الأعراض الغريبة لوحدهم، بينما تعذر %22 منهم بالتقاعس عن الفحص الدوري نظرا الى انشغالهم الشديد. ورغم انتشار حملات التوعية التي تؤكد اهمية الفحص الاكلينيكي والمخبري، أشار %84 من المشاركين إلى عدم معرفتهم بفحوصات البروستاتا الدورية التي عليهم القيام بها. والجانب المشرق، هو ان غالبية الرجال تعرفوا على عوامل الخطر التي ترفع فرصة الاصابة مثل وجود اصابات عائلية والسمنة والتدخين.

أعراض الخطر

سرطان البروستاتا من الأمراض غير المؤلمة والبطيئة النمو. لذا، فعادة لا يشعر المصاب بأي اعراض واضحة، او قد يشعر بعرض نتيجة لتقدم الورم وانتشاره، مثل:

-1 ظهور دم في البول.

-2 تكرار الاحساس بالحاجة للتبول.

-3 ضعف دفع البول.

-4 الاحساس بألم وحرقة أثناء التبول.

-5 احتباس البول وتأخر خروجه.

-6 تكرار الشعور بألم أو تصلب في الحوض وأسفل الظهر أو الفخذين.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات