ناصر العيدان

ناصر العيدان

أكد الناشط السياسي م. ناصر بدر العيدان ان بيان وزارة الصحة المتعلق بأمراض السرطان، والمنشور في وسائل التواصل الاجتماعي، لم يشر الى معدلات حديثة تبين أرقام الاصابات والوفيات الناتجة عن السرطان خلال 2019، مبينا انه ذكر الاحصائية المنشورة في عام 2018، كما نشرتها الوزارة عبر وكالة الأنباء الرسمية «كونا».

تمنــى العـيـــــدان في تــــصـريح لـ القبس ان تجد تساؤلاته عن مدى قدرة الوزارة على إدارة هذا المرفق الحساس لعلاج السرطان، التي طرحها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، توضيحاً شافيا وكافياً من قبل مسؤولي الوزارة عن جدوى علاج السرطان في الكويت، مقارنة بالعلاج في الخارج، مدعمة بالارقام الحديثة للمرضى وحالات التعافي وحالات الوفيات.

تقييم الطواقم

أوضح العيدان ان مقارنة وزارة الصحة لمعدلات الاصابة والوفيات الناجمة عن مرض السرطان بدول أخرى، قد لا تملك الملاءة المالية والبنية الصحية التحتية التي تملكها الكويت، هي مقارنة قد تكون في غير محلها، مبينا ان هناك بعض الدول تعاني من عدم استقرار أوضاع بنيتها التحتية، وهو الامر الذي لا ينعكس على الكويت، التي تمتاز باستقرار المرافق والمستشفيات الصحية، داعياً الى أهمية تقييم اداء بعض الطواقم الطبية والهيئات التمريضية بداخلها، لضمان تلقي الرعاية المناسبة لعموم المرضى، وسينعكس بإذن الله ذلك على خفض عدد الوفيات سنوياً.

وفرة مالية

وأشار العيدان الى ان الخدمات الصحية في الكويت يجب ان تتخطى نتائجها دولاً أخرى، خاصة ان متوسط عمر الانسان الكويتي يتخطى الـ70 عاما، في حين أن هناك دولا ينخفض فيها هذا المتوسط، والمقارنة معها في عدد الوفيات غير عادلة، كما توجد في الكويت وفرة مالية قادرة على إنشاء مرافق صحية متخصصة في أمراض السرطان وغيرها، لضمان توفير الرعاية الصحية بدلا من نقل المرضى للعلاج بالخارج، وذلك بحسن إدارة هذا المرفق الصحي الخاص بعلاج السرطان وغيره من المرافق، ولاشك ان العنصر الوطني أثبت كفاءته في ذلك.

تفاعل يحسب للصحة



شكل تفاعل وزارة الصحة مع تغريدة العيدان والرد على ما تضمنته من معلومات، أكد حرصها على أن تكون المعلومات التي تصل إلى الناس دقيقة، وتعبر عن الواقع، كما شكلت تقديرا واحتراما لما يطرحه المغردون الجادون من قضايا وطنية.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات