فيصل العيّار

فيصل العيّار

أعلنت شركة مشاريع الكويت (القابضة) أمس، عن ارتفاع أرباحها بنسبة 12 بالمئة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام لتصل إلى 22.8 مليون دينار (75 مليون دولار ) بالمقارنة مع الربح المحقق خلال الفترة نفسها من العام الماضي، الذي بلغ 20.4 مليون دينار (67.1 مليون دولار ).

وقالت الشركة ان ربحية السهم خلال هذه الفترة بلغت 7.5 فلوس (2.5 سنت أميركي) بالمقارنة مع 9.3 فلوس (3.1 سنت أميركي) للسهم الواحد خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وجاء هذا التراجع بشكل رئيسي بسبب زيادة رأسمال الشركة من جهة، وعلى خلفية الارتفاع لمرة واحدة في الفوائد والمدفوعات الأخرى الخاصة بأوراق رأسمالية مستدامة، الخاصة بأحد البنوك التابعة للمجموعة من جهة ثانية.

وارتفعت الأرباح الصافية للشركة خلال الربع الثالث من العام (الأشهر الثلاثة المنتهية في 30 سبتمبر 2019) بنسبة 10 بالمئة لتصل إلى 9.18 ملايين دينار (30.2 مليون دولار ) بالمقارنة مع 8.32 ملايين دينار (27.4 مليون دولار) خلال الفترة المقابلة من العام الماضي.

وبلغ مجموع الأصول المجمعة 9.8 مليارات دينار (32 مليار دولار) بالمقارنة مع 10.4 مليارات دينار (34 مليار دولار) كما في نهاية عام 2018.

وقال نائب رئيس مجلس الإدارة (التنفيذي) في شركة مشاريع الكويت، فيصل العيّار «النتائج التي حققناها في الأشهر التسعة الأولى من عام 2019 واعدة وتشير إلى أننا على المسار الصحيح على صعيد النمو على الرغم من أن توقعاتنا للعام اتسمت بالحذر منذ البداية، على خلفية التوترات الجيوسياسية المستمرة في المنطقة، فإن هذه النتائج الإيجابية هي دليل على فعالية استراتيجيتنا طويلة الأجل، وانسيابية العمل الداخلي في المجموعة والنمو الذي تحققه شركاتنا الرئيسية والأداء الإيجابي الذي تسجله».

وأضاف:«إن سياساتنا الداخلية واستراتيجيتنا الحصيفة على صعيد التمويل وإدارة الديون ومستويات الشفافية العالية التي تتمتع بها الشركة تحظى باهتمام كبير من الأسواق والمستثمرين، انعكس بوضوح في مستويات الاحترام والثقة التي تكنّها الأسواق لشركة مشاريع الكويت. وخير دليل على ذلك استكمالنا في النصف الأول من العام وبنجاح الاكتتاب في زيادة رأس المال، الذي شهد إقبالاً كثيفاً، إلى جانب استكمالنا بنجاح الشهر الماضي إصدار سندات بقيمة 500 مليون دولار، حيث بلغ حجم الطلب على السندات 3.6 مليارات دولار، وهو الأكبر للشركة على الإطلاق في أسواق السندات الدولية، ويمثل زيادة في الاكتتاب بمقدار سبع مرات. إن ذلك كله، إلى جانب النمو الإيجابي الذي نواصل تحقيقه، يؤكد أن شركة المشاريع هي نموذج يحتذى به للقطاع الخاص في المنطقة».

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات