ساعة ونصف.. أقصى مدة لممارسة الأطفال الصينيين لألعاب الفيديو

إسلام شكري -

ذكرت صحيفة «دايلي ميل» البريطانية أن الأطفال في الصين تم منعهم من ممارسة الألعاب عبر الإنترنت لأكثر من 1.5 ساعة في اليوم، وبعد مرور الساعة 10 مساءً يمنع منعاً باتاً ممارسة الألعاب، كما تم منع المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن الثامنة من ممارسة الألعاب التي تتطلب الدفع.

أطلقت بكين الحملة هذا الأسبوع في محاولة للحد من إدمان الألعاب السائد بين الشباب.

جاءت الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام بعد إعلان إحدى المقاطعات الصينية هذا الأسبوع عن خطتها لجعل جميع الأطفال يذهبون للنوم بحلول الساعة 10 مساءً - حتى لو لم ينهوا واجباتهم المدرسية.

كشفت دراسة كشفت أن نحو 14 في المائة من القُصّر في الصين، أو 33 مليون من الذين تقل أعمارهم عن 16، مهووسون بالإنترنت.

وأشارت الصحيفة البريطانية أنه وفقًا للائحة الصادرة، لن يتمكن المستخدمون الذين تقل أعمارهم عن 16 عامًا من ممارسة الألعاب لأكثر من ساعة ونصف يوم في أيام الأسبوع؛ أو ثلاث ساعات في اليوم في عطلة نهاية الأسبوع، أو خلال أيام العطل الرسمية.

وأضافت: «الألعاب بين الساعة 10 مساءً والساعة 8 صباحًا محظورة تمامًا على الأطفال».

بالإضافة إلى ذلك، سيُمنع شركات الترفيه عبر الإنترنت للمستخدمين دون الثامنة من العمر بممارسة الألعاب التي تتطلب الدفع نقدًا.

يهدف هذا التوجه إلى القضاء على هوس الألعاب للأطفال والمراهقين، وفقًا لمتحدث باسم الإدارة العامة للصحافة والنشر في الصين.

وقال المتحدث إنه تم إعداده أيضًا لمنع الأشخاص من الإفراط في الإنفاق على الترفيه.

يعتبر إدمان الإنترنت اضطرابًا سريريًا في الصين، حيث يختار عدد متزايد من الشباب تجاهل دراساتهم وحياتهم الاجتماعية وعائلتهم لتصفح الإنترنت أو لعب الألعاب عبر الإنترنت.

يوجد في الصين أكثر من 800 مليون مستخدم للإنترنت، و29 مليون منهم تقل أعمارهم عن 10 سنوات، وفقًا للإحصاءات.

كشفت دراسة حديثة أن ما يقرب من 70 في المائة من الأطفال في البلاد لديهم هواتفهم الذكية وأن ما يقرب من نصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين السابعة والتاسعة يحصلون على الإنترنت.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات