أميركا تختبر مدفع ليزر جديداً.. يصهر «الدرون» والصواريخ

أحمد بدر-

يختبر الجيش الأميركي حاليا، مدفع ليزر قويا، بإمكانه اختراق وصهر طائرات «الدرون»، وطائرات الهليوكوبتر والصواريخ، وذلك حسب مجلة «ميل أون لاين»، التابعة للديلي ميل البريطانية.

وبحسب المجلة الإلكترونية، فإن سلاح الليزر الجديد، الذي يبلغ قدرته 50 كيلو وات، سوف يتم تثبيته على 4 سيارات من طراز «سترايكر»، وذلك ضمن عملية اختبار على أهداف، كجزء من مهمة المناورة القصيرة المدى للدفاع الجوي بالجيش الأميركي.

ويخطط الجيش الأميركي أخيرا لنشر أول سلاح ليزر جاهز للمشاركة في القتال في عام 2022، وذلك بعد أن ظلت التجارب على الليزر وتطويرها قائمة منذ نحو 6 عقود، حيث أن ما تم كشفه بشأن السلاح الجديد، يؤكد أنه يستخدم طاقة كافية لتشغيل عدد من المنازل، لكن الولايات المتحدة تعلق آمالا عليه في توفير حماية إضافية من التهديدات الجوية للمركبات المدرعة الأرضية.

وتحتوي سيارات «Stryker» على 8 عجلات، وهي أكثر تحملا للوزن والاهتزازات الناتجة عن استخدام الليزر، ويتم استخدامها حاليا، بعد محاولة فاشلة سابقة لتثبيته في الطائرات، حيث أنفق الجيش الأميركي مئات المليارات، في محاولة لبناء منظومة «حرب الموت»، وهو المصطلح الحقيقي لحرب النجوم.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات