ذكاء «نون النسوة».. يفوق الرجال

د. خلود البارون -

مَن الأكثر ذكاءً.. المرأة أم الرجل؟

سؤال حاولت دراسات عدة، الإجابة عنه، وخلصت في مجملها إلى أن «نون النسوة» تتفوق في ذلك.

دراسة علمية عمدت إلى تحليل نتائج اختبار القدرات للقبول في الجامعة في 72 دولة، توصلت في نتائجها إلى وجود فروقات بين البنات والأولاد، إذ لوحظ ارتفاع نتائج الطلاب في العلوم والرياضيات، بينما ارتفعت درجات الطالبات في مجالات القراءة والكتابة والحفظ، وكانت نتائج دول الشرق الاوسط «الاستثناء»، إذ استمر تفوق الطالبات في المواد السابقة مع إضافة الرياضيات، أما الطلاب، فتفوقوا عنهن في العلوم فقط.

تتبع القائمون على الدراسة، سجلات أقسام شؤون الطلبة في 72 جامعة، والتي أظهرت بدورها أن الطلاب أقل حفاظاً لجهة التهذيب الذاتي، والمثابرة لنيل تقدير مرتفع، وحضوراً للمحاضرات الجامعية، بما يفسر ضعف معدل الدرجات التي يحصلون عليها، وارتفاع فرص إعادة الكورس الجامعي.

لفتت الدراسة، إلى أن البنات يتفوقن على الأولاد في ما يتعلق بالمواظبة والاتزان العاطفي، إذ تفرز أجسادهن معدلات أكبر من هرموني السيروتونين والاوكسايتوسين، المسؤولين عن صحة العقل والاستجابة العاطفية، ما يجعلهن أكثر اتزاناً وتركيزا وترابطا عاطفيا لمدة طويلة، وذلك قد يعلل تفوقهن في المواظبة على الدراسة وحل الواجبات المنزلية حتى لو شعرن بالملل.

فروقات دماغية

وتطرقت الدراسة البحثية إلى وجود فروقات دماغية بين الجنسين، أظهرتها الأبحاث التصويرية؛ فعلى الرغم من زيادة حجم أدمغة الأولاد مقارنة بالبنات، فان منطقة الهيبوكامبس- المسؤولة عن الذاكرة واللغة- تتطور سريعاً وتكون أكبر في أدمغة البنات، في حين تزداد سماكة منطقة قشرة الدماغ «منطقة اللغة» في البنات عن تلك الموجودة لدى الأولاد، ما يعلل تفوقهن في اللغة والتعبير الشفوي والقراءة والكتابة. أما المنطقة الدماغية المرتبطة بالتحليل البصري فتكون أكبر لدى الأولاد، وهو تفوقهم في الخرائط والتحليل البصري واعتمادهم في التعليم على البصر والحركة.

وكشف دراسات مختصة، عن سرعة تواصل خلايا دماغ المرأة مقارنة بالرجل، ما يفسر تشعب وتسارع أسلوب تفكيرها، فبينما يشتغل كل مركز في دماغ الرجل منفرداً، يمكن لمناطق عديدة في دماغ المرأة، وحتى نصفي دماغها، أن تعمل معاً.

لتوضيح أثر ما سبق، فإن مركز اللغة عند الرجل يوجد في أحد نصفي الدماغ، بينما يقع مركز المشاعر والانفعال في النصف الآخر؛ فإن انفعل الرجل وأراد التعبير عن مشاعره، فسيبذل جهداً ويستغرق وقتاً أكبر لنقل المعلومات ما بين نصفي الدماغ، لكن نظراً إلى تجاور هذه المناطق وسرعة تواصلها في دماغ المرأة، فتتميز بسرعة التعبير والانفعال.

تترابط مناطق الانفعال مع اتخاذ القرار في دماغ المرأة، ما يفسر اتخاذها القرارات خلال ذروة الانفعال، أو مع الاهتمام للجوانب العاطفية، بينما يقل ذلك لدى الرجل، نظراً إلى ضعف ارتباط هذه المناطق في دماغه.

أنواع مختلفة من الذكاء

تتميز المرأة بأنواع من الذكاء تختلف عن تلك الموجودة لدى الرجل، فهي تتمتع بالذكاء اللغوي، وذكاء فهم الآخرين، وفهم الذات، والاهتمام بالتفاصيل الدقيقة، والذكاء التحليلي والعاطفي.

أما الرجل، فيتميز بالذكاء الرياضي والذكاء المنطقي، وإدراك الفراغ وقراءة الخرائط وتحديد الموقع.

بينت دراسة أن زاوية رؤية عين المرأة أكثر اتساعا مقارنة بالرجل، فبينما تهتم عين الرجل بما هو أمامه فقط، يمكن للمرأة أن تلمح كل ما يكون ضمن زاوية 180 درجة أمامها.

كما تتفوق حاسة السمع عند المرأة مقارنة بالرجل. وقد يكون شحذ حواس المرأة مرتبطا بأمومتها التي تتطلب مراقبة الأطفال والاستماع لهم بشكل دقيق وحذر.

لذا، يمكن القول إن البنات أكثر ذكاءً من الأولاد في عدة جوانب، لكن ذلك لا يلغي تفوقهم عليهن في جوانب أخرى.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات