الفنانه شيماء اشكناني في معرضها | عبدالصمد مصطفى

الفنانه شيماء اشكناني في معرضها | عبدالصمد مصطفى

محمد عبدالناصر - 

26 لوحة تحاكي عالم حواء وصراعاتها في المجتمع، بين الغضب والبهجة والشرود والثورة، جاء معرض «أسرار الذات»، للفنانة التشكيلية الكويتية «شيماء أشكناني» لتجسد بفنها أحلام المرأة وأسرارها في ضوء تجاربها وتحدياتها، لتأخذ الجمهور المتذوق للفن التشكيلي بجولة خاصة في أعماق الذات.

عامان من العمل

وقالت شيماء أشكناني، التي دشنت معرضها السادس هذا العام في تصريحات خاصة لـ القبس «سعيدة جدًا بهذا المعرض الذي خرج للنور بعد عامين من العمل، والذي وظفت فيه للمرة الأولى الإضاءات لتضفي أبعاداً أخرى عبر اللوحات التي رُسمت عليها، وحرصت أن أبرز دور المرأة، لكوني أعرف شعورها وأدرك مدى أهميتها وقيمتها في المجتمع رغم كل التحديات التي تحيط بها».

وأضافت شيماء أن هذا عرضها الأول لتلك اللوحات التي تأتي في ظل زيادة وعي الجمهور في الكويت بالفن التشكيلي، وإدراكهم لمعاني اللوحات ورمزياتها، غير أنها اعتبرت أن دعم الدولة ضعيف جدًا في ما يتعلق بالفن التشكيلي، وأنها مستمرة بفضل دعم أصدقائها وعائلتها.

تجربة بصرية جديدة

وقارنت شيماء بين الجمهور العربي والجمهور الغربي في التفاعل مع الفنون التشكيلية، مستعيدة ذكريات مشاركتها الأخيرة في إيطاليا العام الماضي، وتواصلها المستمر مع الجمهور الأجنبي، حيث رأت أن الجمهور العربي أكثر تذوقاً وإحساساً من الجمهور الغربي، ويشعر باللوحات على نحو مختلف رغم أن الجمهور الآخر أكثر انفتاحا عالميا على تلك الفنون.

وجاءت لوحات شيماء أشكناني لتقدم تجربة بصرية تحاكي مشاعر المرأة المتداخلة، عبر رمزيات تفصيلية تعود لعدة مدارس تشكيلية عريقة، معتمدة على خلق مزيج من الألوان الداكنة والفاتحة، لتترك للجمهور الذي حضر بشكل كثيف فرصة لقراءة مغزى كل لوحة على طريقته الخاصة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات