عمليات تجميل الوجه.. الرجال يزاحمون النساء!

أميرة بن طرف -

تنتشر عيادات التجميل في اغلب المناطق التجارية والسكنية في البلاد، بصورة تعكس حجم الطلب الكبير على تقنيات التجميل الحديثة، إذ تؤكد كثرة العيادات زيادة الطلب في الكويت، وهو ما أشار إليه اختصاصي البشرة والتجميل د.ستيف دارو بالقول: ان الثقافة الكويتية قائمة على رغبة الشخص في الظهور بمظهر جميل ومرتب ما يفسر اهتمامهم بأدق تفاصيل الجمال في الوجه.

على أن الطلب على التجميل ليس من النساء فقط، فالعديد من الرجال بدأوا أيضا مزاحمة المرأة على هذه العيادات.. وفق ما تؤكده زياراتهم المتكررة لها، من جهة، والعروض التي تعلن عنها هذه العيادات من جهة أخرى، في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي. وهذا ما أكّده دارو في حديثه للقبس قائلاً: اصبح عدد الرجال المراجعين للعيادات التجميلية يساوي عدد النساء، وزال الحرج الاجتماعي لديهم.

علاج الترهل

ترهل منطقة ما تحت الفك، او «اللغلوغ» باللهجة المحلية، والرغبة في شدها، تعد اكثر الطلبات التي ترد إلى العيادات، هذا ما اشار اليه دارو بالقول: اغلب الزائرين للعيادات التجميلية من الرجال والنساء يطلبون شد هذه المنطقة، واخفاء الترهلات وتحديد الفك، مضيفا ان هذا العيب يبدو الاكثر شيوعا بين النساء والرجال في الكويت، مرجعا السبب الى ارتفاع معدلات السمنة الناتجة عن الوجبات السريعة، لافتا الى ان هذه الخطوات تتم اما عبر تقنية «نفرتيتي» وهي حقن متخصصة تكلف ما بين 80 و90 دينارا للجلسة الواحدة ويحتاج خلالها المريض لجلستين، وإما عبر تقنية تذويب الدهون بالابر والاجهزة المتخصصة وتكلف نحو 30 دينارا للجلسة وبمعدل 4 الى 6 جلسات.

ويرى دارو ان الرجال والنساء يتشاركون في طلب بعض تقنيات التجميل، الى جانب شد منطقة ما تحت الفك، وايضا ازالة التصبغات والكلف وتسكير مسامات البشرة، الا ان إقبال النساء كثيف حاليا على «سحبة العين»، بينما لا يزال توحيد لون البشرة وازالة تصبغاتها الاكثر طلبا من الرجال.

واشار دارو الى ان طلبات زائري العيادات التجميلية تختلف من فترة إلى أخرى، وفقاً «للموضة» و«الهبة» ففي وقت سابق كانت الشابات يرغبن في ابراز الشفايف بصورة طاغية، عبر حقن ابر الفيلر، بينما اصبح الدارج الآن «نفخة» بسيطة للشفاه، بمعدل معقول، وسحب العين الذي يتم عبر تقنيتين، اما عبر حقن ابر متخصصة لذلك وإما عبر تقنية الشد بالخيوط، مبينا ان تكلفة هذه التقنيات ايضا مختلفة، ففي الوقت الذي تكلف الحقن من 40 الى 50 دينارا للابرة الواحدة، تكلف الخيوط نحو 150 دينارا.

التقنية الأغلى


أشار اختصاصي البشرة والتجميل د.ستيف دارو بالقول: دارو إلى ان الرجال يقبلون ايضا على تقنية «تحديد وابراز الفك» او ما يعرف بـ «تكساس» حيث تعد التقنية الأغلى بين التقنيات الاخرى للتجميل، وتكلف بين 250 و300 دينار، إذ تركز على بروز فك جديد للشخص عن طريق حقن الفيلر بأحماض الفواكه، مضيفا ان الاقبال على هذه التقنية انخفض لدى النساء إذ تفضل المرأة تحديد الفك من دون ابراز شديد.

ما بين 300 و400 دينار، تبلغ تكلفة علاج العيوب الرئيسية في الوجه للمقدم على التجميل لاول مرة. ويقول دارو: غالبا ما يراجع المريض العيادة ويطلب تقنيات قد لا تبدو مناسبة له، حيث يتم التوضيح له لاختيار ما يناسبه من التقنيات الحديثة، بينما هناك نساء يراجعن العيادة ويطلبن تغيير اشكالهن ليصبحن شبيهات لبعض الشهيرات او الممثلات والمطربات.. في حين أن كثيرين من المشاهير نساء ورجالا اصبحوا يعلنون عن زياراتهم لعيادات التجميل الا ان بعضهم يفضل عدم الخوض في التفاصيل.


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات