دورية أمن أمام إحدى المدارس

دورية أمن أمام إحدى المدارس

محمد إبراهيم -

اكد مصدر أمني معني بالقضية المرورية ان السلامة المرورية مسؤولية الجميع، فالكل يتحمل مسؤوليتها من ادارة المدرسة الى الاهالي الى الطلاب، اضافة الى الامن الموجود داخل المدرسة وكذلك ادارة المرور التي عليها العبء الاكبر، مشيراً الى وجود سلوكيات عديدة يقوم بها اولياء الامور تعد مخالفات مرورية واضحة مثل الصعود على الأرصفة بالمركبات والدخول من باب الخروج والعكس مما قد يتسبب في وقوع الكثير من الحوادث الى جانب عدم احترام تعليمات أمن المدرسة.

وقال ان وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للمرور هي الملام الأكبر ويقع على عاتقها أكبر حجم من المسؤولية في حال حدوث حوادث مرورية ينجم عنها وفيات أو إصابات،خصوصاً امام المدارس، بالرغم من ان السلامة المرورية مسؤولية مشتركة تقع على جهات عدة، لافتاً إلى أن الداخلية لن تفلح بمفردها في حل المشكلة المرورية وما ينجم عنها من حوادث من دون تعاون الجهات الاخرى المختصة.

واوضح ان الإدارة العامة للمرور توزع دورياتها على الطرقات والتقاطعات والأماكن الحيوية في البلاد، وكذلك أمام بعض المدارس، لافتاً إلى أنها لن تستطيع وضع دورية مرور لكل مركبة مخالفة أو وضع شرطي يكون بمنزلة الحارس لكل مواطن او وافد غير ملتزم بالقوانين المرورية، لكنها تبذل قصارى جهدها وفق الامكانيات المتاحة.

وشدد على ان الضرورة تقتضي وجود عدد من الدوريات المرورية بشكل دوري امام المدارس لكي يراها كل اولياء الامور لتشكل بالنسبة لهم الرادع لان وجود الشرطي يكون له هيبته وتقديره بخلاف امن المدرسة، ويظهر ذلك بشكل كبير وقت خروج الطلاب، حيث يكون هناك نوع من الهجوم والضغط الكثيف على المدرسة ولا يوجد احد يريد ان ينتظر، فالكل مستعجل، لذا يتسبب هذا الامر في حالة ارباك كبيرة امام المدارس.

واوضح ان ولي الامر عليه دور كبير ايضا من خلال احترامه لقواعد المرور داخل سور المدرسة، ولابد له من احترام تعليمات أمن المدرسة، كما يجب علي ولى الامر أن يعلّم أبناءه ما هي أماكن عبور المشاة، وعليه إرشادهم بتجنب العبور أمام سيارة واقفة أو متحركة ضماناً لسلامتهم، فضلاً عن تحذيرهم من مخاطر قطع الطريق.

واشار الى ان المسؤولية مشتركة بين الجميع، مؤكدا ان مشكلة السلامة المرورية تظهر بشكل كبير في مدارس البنين الثانوية، لان بعض الطلاب لديهم سيارات، ومن هنا فلابد من الوعي باهمية السلامة المرورية، واحترام القواعد المرورية شيء في غاية الاهمية نحاول ان نزرعه لدى الطلاب بشكل مستمر من خلال المحاضرات المرورية التي تعقدها العلاقات العامة بالوزارة، لافتاً الى ان الحوادث المرورية تقع غالباً بسبب أخطاء في قيادة السيارة، وهذا الخطأ يسبب حوادث مرورية تختلف في شدتها، وتؤدي إلى وفاة أو إصابة أو إعاقة مستديمة. وطالب المصدر السائقين بتجنب الوقوف العشوائي أمام المدرسة، لأن من شأنه أن يحجب الرؤية، ويعيق رؤية التلاميذ من قبل سائقي السيارات الآخرين، وينبغي تجنب العبور في غير الأماكن المخصصة لعبور المشاة، فمعابر المشاة أكثر أماناً، لأن سائقي السيارات يرونها أكثر وضوحاً والكثير من المعلومات الاخرى الخاصة بالقواعد المرورية التي تهم الجميع وتكون البداية من النشء.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات