عبدالله البدر

عبدالله البدر

شدّد وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الرقابة الدوائية والغذائية د.عبدالله البدر على أن قيام الكويت بتوفير أغلى دواء في العالم لعلاج حالات ضمور العضلات الشوكي، باعتبارها أول دولة عربية تفعل ذلك، يصب في مصلحة ترشيد الإنفاق، وليس العكس كما يظن البعض، مضيفا إن المواطن الكويتي يستحق منا أعلى رعاية طبية وصحية.

وقال البدر لـ القبس: إن هذا الدواء واسمه zolgensma سيسهم في وقف إرسال الحالات المرضية المصابة بالمرض للعلاج في الخارج، وهو ما كان يكلّف الدولة مبالغ طائلة.

وزاد: إن عدد الحالات المصابة بضمور العضلات الشوكي في البلاد يبلغ حاليا 5 حالات.

وعما إذا كانت كلفة العلاج غالية جدا مقارنة بعدد الحالات المرضية، قال البدر إن البديل أغلى بكثير، مبينا أنه يؤخذ كل أربعة أشهر، ولسنوات، في حين العلاج الذي استوردته الوزارة يؤخذ مرة واحدة في العمر، ما يوفر الكثير من المال والعناء.

وأوضح أن هذا البديل متوافر في البلاد، وكان يؤخذ من الولادة ولمدة سنوات، لكن الدواء الجديد عبارة عن إبرة تؤخذ لمرة واحدة للمريض الأقل من عمر سنتين، لأنه كلما كان العلاج مبكرا في للطفل قبل بلوغه عامين كانت النتائج أسرع وأفضل.

وتابع: إنه يجري أخذ عينة من الطفل، وتُرسَل إلى فرنسا، للتأكد من أن الدواء صالح له أم لا، وغالبا ما يكون صالحا، وهذا ما جعلنا نستورد ذلك الدواء.

استبدال الدواء مجاناً

أوضح البدر أن الدواء يستخدم خلال 14 يوما، وإذا كان المريض يعاني ارتفاعا في درجات الحرارة أو من عارض آخر ولم يتم إعطاؤه الدواء فقد جرى الاتفاق مع الشركة الموردة للدواء على استبداله مجانا، وكذلك الحال إذا تبين أن الإبرة مكسورة أو أن هناك نقصا في كمية الدواء في الأنبوبة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات