آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

479

إصابة مؤكدة

1

وفيات

93

شفاء تام

جان بول دوبوا الفائز بـ«غونكور»

جان بول دوبوا الفائز بـ«غونكور»

سليمة لبال -

فاز الروائي جان بول دوبوا بجائزة غونكور الأدبية لعام 2019، عن رواية «كل الرجال لا يعيشون في العالم وفق الطريقة نفسها»، بينما عادت جائزة «رونودو» لسيلفان تيسون عن روايته «فهد الثلوج».

ورواية دوبوا هي رواية جميلة عن الفشل، توجت أخيرا بأعرق جائزة ادبية فرنسية، كما تتطرق- وفق راويها بول هانسان- الى الطرق التي يفسد بها المرء حياته.

كان والد بول قسا دنماركيا متدينا، أما والدته فغير مؤمنة وعاشقة للسينما، تعمل مسؤولة برمجة في قاعة سينما في مدينة تولوز، ما أجّج المشاكل بين الزوجين، وأثّر في حياة بول، الذي بدأ ينحرف إلى أن انتهى به المطاف الى السجن، حيث تقاسم الزنزانة مع سجين آخر.

لا يعبّر بول خلال كل فصول الرواية عن ندمه عن الجرائم التي ارتكبها وكلفته السجن، لكن هذا لا يمنع من القول بأن رواية «الرجال لا يعيشون في العالم وفق الطريقة ذاتها» هي رواية عن الندم والفقدان، الذي أبدع جان بول دوبوا في ابرازهما في حديث الراوي الذي كان مؤلما في الغالب.

استثمار رابح

لا أحد يجهل أن الجوائز الأدبية تعد ثروة معتبرة بالنسبة لدور النشر، (منشورات اوليفيه صدرت عنها رواية دوبوا، بينما صدرت رواية تيسون عن دار غاليمار) والكتّاب والمكتبات.. وعلى الرغم من أن جائزة غونكور هي صك بقيمة 10 يورو، فان تداعياتها وتأثيرها في المبيعات وفي السمعة تتجاوز بكثير قيمتها المتواضعة.

وكان نيكولا ماثيو الفائز بجائزة غونكور العام الماضي عن رواية «أولادهم بعدهم» الصادرة عن منشورات «أكت سود» قد طبع 10 آلاف نسخة في البداية، ثم طبع 22500 قبل الإعلان عن الجائزة، وما ان برز اسمه ضمن قائمة المرشحين لنيل الجائزة حتى بيعت 15 الف نسخة من روايته، وبعد ان حصل على الجائزة، احتلت روايته المرتبة الاولى من حيث المبيعات الاسبوعية بـ22 الف نسخة بيعت في ظرف اربعة أيام.

وخلال يوم تسليم الجائزة عمدت دار النشر «أكت سود» فورا الى طبع 100 الف نسخة اخرى، والى يومنا تقول دار النشر انها استنفدت 400 الف نسخة من الرواية نفسها،

باختصار تعني جائزة غونكور استثمارا مؤكدا، ووفق مركز الدراسات جي اف كي أو «النمو الناتج من المعرفة»، فان متوسط مبيعات الروايات التي فازت بجائزة غونكور بين عامي 2014 و2018 هو 367 الف نسخة، بينما بلغ متوسط مبيعات الروايات الفائزة بجائزة غونكور المخصصة لطلبة الثانويات 314 الف نسخة، وأما الجوائز الاخرى فتحقق الروايات الفائزة بها هي الاخرى مبيعات كبرى مثل جائزة «رونودو» التي يصل متوسط مبيعات الروايات الفائزة بها الى 219.800 نسخة.

امتهن الصحافة

ولد جان بول دوبوا عام 1950 في مدينة تولوز التي ما يزال يقيم فيها، وبالتحديد في البيت نفسه الذي ترعرع فيه اثناء فترة الطفولة، كما عمل لفترة طويلة صحافيا في مجلة لونوفيل اوبسرفاتور، لكنه غادرها في 2004، ليستفيد من وقته ويكتب روايته «حياة فرنسية» التي حصدت في العام نفسه جائزة «فيمينا»، ومنذ ذلك الحين انخرط دوبوا في عالم الرواية.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking