آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

141217

إصابة مؤكدة

871

وفيات

134033

شفاء تام

«الروبوتات» قادمة.. هل ستأخذ وظائف الكويتيين في 2020؟

محمد عبدالناصر-

يشهد العالم طفرة تكنولوجية غير مسبوقة في عالم «الروبوتات» والذكاء الاصطناعي، والتي من شأنها أن تعيد تشكيل خريطة الوظائف في العالم خلال السنوات القليلة الماضية، فوفقًا لتقرير منتدى الاقتصاد العالمي الذي جاء بعنوان «مستقبل الوظائف» العام الماضي، فإن سوق العمل سيفقد نحو 75 ألف وظيفة بحلول عام 2022.

ولا تبدو الكويت بعيدة عن مواكبة التحول الرقمي والتقني الذي لن يقتصر فقط على مستقبل الوظائف، بل أنه سيكشف عن وظائف جديدة وستلغي مئات الوظائف الأخرى، ما يجعل المستقبل غامضًا لملايين الأشخاص الذين سيجدون وظائفهم مهددة بفعل «الروبوتات الخارقة».. التي دخلت سوق العمل بالفعل عالميًا منذ سنوات، وبات قريبة جدًا لتحل محل الإنسان.

وافتتحت مؤسسة الأكاديمية الكويتية المختصة بالتدريب والتعليم الرقمي معرض المشاريع والابتكارات التي أعدها خريجو الأكاديمية، وهي إحدى المبادرات الوطنية التي تهدف إلى تعزيز الصناعة واقتصاد المعرفة، وقالت منسقة أكاديمية المعلوماتية الدكتورة ليلى الموسوي في تصريحات خاصة لـ «القبس»: بدأت الروبوتات في الظهور بالكويت، سواء في المجال الطبي مثل الروبت «دافنشي» أو روبوتات الدردشة في البنوك والقطاع المالي، ولكنها لن تحل في وظائف متكررة المهام إلا خلال عقد من الزمن على الأقل.

وأضافت الموسوي: الكويت متفتحة على التغييرات التكنولوجية في العالم، ولن تستمر الوظائف التي تنطوي على إجراءات متكررة، كما أن التطور التكنولوجي في طريقه للقضاء على العديد من الوظائف مثل التسويق عبر الهاتف ومشغلي القطارات والخبازين والطهاة وقريبًا سائقي الشاحنات والحافلات وسيارات الأجرة.

وحظي حضور الروبوت «صوفيا» إلى الكويت للمرة الأولى الشهر الماضي حالة من الولع بالإنسان الآلي الخارق للعادة، بعد أن قام المركز العلمي بتنظيم فاعلية بين الروبت صوفيا والجمهور والذي شهد تفاعلًا كبيرًا من الرواد، إلى جانب ذلك تحتضن كلية الكويت للعلوم والتكنولوجيا عشرات الفعاليات والدورات الخاصة بصناعة الروبوت والابتكار باستخدام تقنياة الذكاء الاصطناعي، وهي ما تعكس الاهتمام بالتحول العالمي الذي طرأ بفعل التكنولوجيا.

ووفقًا لتقرير منتدى الاقتصاد العالمي، فإن هناك وظائف ستختفي بحلول العام القادم، أبرزها موظف خدمات البريد والمدقق المالي وموظفوا خدمة العملاء ومدخل البيانات، وصراف البنك، وعامل تجميع المصانع، والسكرتير الإداري، بينما ستتع دائرة الواظائف التي ستحتلها الربوتات، لتدخل في قطاعات الطاقة والتعليم والصحة.

ولكن في مقابل انتهاء ملايين الوظائف ستحل وظائف جديدة لن تستطيع الروبوتات أن تنافس فيها الإنسان، كما سيزيد الطلب على وظائف أخرى مع هيمنة التكنولوجيا بشكل كامل، مثل متخصص ذكاء اصطناعي ومطور تطبيقات ومتخصص في التحول الرقمي وخدمات قنية المعلومات.

وأشار عدد من الخبراء في سوق العمل، إن مستقبل الوظائف ستقسم بين الإنسان والآلات، وعلى المواظفين في الفترة المقبلة عليهم امتلاك خصائص الإبداع والتفكير النقدي، وإلا لن يكون لهم مكان في المستقبل.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking