كريم العراقي يحيي الجمهور بعد تسلُّمه شهادة التكريم من وزيرة الثقافة المصرية

كريم العراقي يحيي الجمهور بعد تسلُّمه شهادة التكريم من وزيرة الثقافة المصرية

القاهرة - ريهام عراقي -

تحتفل مصر بانطلاق فاعليات الدورة الثامنة والعشرين من مهرجان الموسيقى العربية، الذي تحتضنه دار الأوبرا المصرية بمختلف مسارحها في الفترة من 1 إلى 12 نوفمبر الجاري.

وكرم المهرجان المطرب محمد منير والشاعر فاروق جويدة، والمؤلف الموسيقي وحيد الخان من البحرين، والشاعر كريم العراقي من العراق، وآخرين.

حول أسباب النجاح الكبير للمهرجان على مدار 28 عاما كاملة، قالت د. إيناس عبدالدايم، وزيرة الثقافة المصرية، إن الفضل الأول في نجاح المهرجان يعود إلى فكرة المهرجان التي كانت تهدف في المقام الأول إلى الحفاظ على الموسيقى العربية، خصوصا أن المهرجان احتضن المطربين العرب من جميع أنحاء الوطن العربي، وكانت بداية فنانين عرب من على خشبة دار الأوبرا المصرية، وهو ما جعل مصر قبلة للفنان صاحب الصوت العربي الأصيل.

موسيقى جديدة

تكريم الفنان المصري محمد منير جاء للمرة الأولى على خشبة المسرح الكبير بدار الأوبرا، وهو الأمر الذي وصفته عبدالدايم بأنه حق علينا كمصريين وعرب، وأشارت الى أن منير مطرب من نوع خاص وحالة فريدة لا شبيه له على الإطلاق، لأنه استطاع إيجاد موسيقى جديدة مستوحاة من نبض الشارع، وترك علامة بارزة في قلب كل مصري وعربي.

وعن الانتقادات الموجهة إلى تكرار الوجوه نفسها من المطربين كل عام، في مهرجان الموسيقى العربية، أوضحت أن قواعد المهرجان دعم الموسيقى العربية التي لا يمكن التخلي عنها، ولو أننا أردنا عمل مهرجان متنوع في قوالبه الموسيقية لكان أمرا سهلا علينا، إلا اننا لن نستطيع إطلاق لقب مهرجان الموسيقى العربية عليه، والمطربون الذين يعنون بالفنون الجادة والطرب الأصيل معدودون، لذلك فمن المتوقع أن نراهم على المسرح كل عام.

لمسات خاصة

خلال رئاستها لدار الأوبرا المصرية، أشارت عبدالدايم إلى أنها استطاعت أن تضيف لمسات خاصة من خلال خلق حالة من التنوع والتطور، وتنوع البرنامج الغنائي والموسيقى المقدمة خلال ليالي المهرجان، إضافة إلى إمكانية حجز تذاكر الدخول عبر الإنترنت، وهو ما أعطى تنوعا في فئات الجمهور من الحضور، الى جانب الفنانين الشباب الذين يحرص المهرجان على استضافتهم من شتى بلدان الوطن العربي وليس مصر فقط.

ورحبت عبدالدايم بجميع ألوان وأشكال المهرجانات، التي تقام في مصر، والإعلان عن إقامة مهرجان الجونة للموسيقى، حيث سيكون منصة جديدة لاستضافة فنانين عرب وأجانب، وهو ما سيتيح التعرف على أشكال جديدة من الموسيقى. وتابعت «ولا نخشى من منافسته لمهرجان الموسيقى العربية، بل هو أمر صحي نسعى لدعمه بكل الإمكانات المتاحة».

وحول دور وزارة الثقافة وإنجازاتها في الشارع المصري، ذكرت وزيرة الثقافة أن هدف الوزارة الحفاظ على الهوية ودعم الفنون الجادة، وقطاعات الوزارة لم تعد تعمل فى جزر منعزلة وإنما صارت تعمل في قالب واحد.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات