آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

68774

إصابة مؤكدة

465

وفيات

60906

شفاء تام

«داعش» يهاجم الجيش شمالي بغداد

نفّذ مسلحون يتبعون تنظيم داعش أول عملية للتنظيم منذ تعيين زعيم جديد له يلقب بأبي إبراهيم الهاشمي، بعد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي، في عملية أميركية، الأسبوع الماضي.

وأوضح بيان لقيادة العمليات المشتركة العراقية، الجمعة، أن عناصر من «داعش» هاجموا نقطة تفتيش للجيش في بلدة الطارمية شمالي بغداد، بأسلحة خفيفة وعبوتين ناسفتين، ما أدى إلى مقتل جندي وجرح خمسة آخرين.

من جهته، أعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجوم، وهو الأول في العراق، بعد اعتراف التنظيم بمقتل البغدادي، وتسمية القرشي خليفة له.

وفي سياق متصل، ذكرت وزارة الخارجية الأميركية أنها تتابع التغييرات في قيادة التنظيم بعد مقتل البغدادي، وتسعى إلى معرفة دور القائد الجديد للتنظيم ومن أين جاء.

من الهاشمي؟

وبقيت شخصية القرشي غامضة نوعاً ما، خاصة أن 43 اسماً من أبرز مؤسسي «داعش» قتلوا خلال السنوات الأخيرة، كان آخرهم البغدادي، كما أن 97 من قيادات الصف الثاني قتلوا أيضاً، وتبقى منهم قيادات معروفة.

ويرى الخبير في شؤون الجماعات الإرهابية حسن أبو هنية أن «الهاشمي هو شخص تركماني اسمه الأصلي عبدالله قرداش ويلقب ب‍أبي عمر التركماني». ويضيف أن «البغدادي عيّن قرداش نائبا له منذ فترة، وفق معلومات أدلى بها قيادي بارز في داعش يدعى إسماعيل العيثاوي».

تسمية المدمّر

ويتابع أبو هنية ان «الهاشمي كان يرأس في السابق ديوان الأمن وهو أهم جهاز داخل داعش، وكذلك عمل فترة مسؤولا عن عمليات التفخيخ». ويتوقع أبو هنية أن «يركز تنظيم داعش خلال الفترة المقبلة على القضايا العسكرية أكثر مما كانت عليه في زمن البغدادي».

في المقابل، سيكون التنظيم «أكثر حذرا في تحركاته خلال المرحلة المقبلة، كما أن زعيمهم الجديد قد يكون أكثر عنفا من سلفه، باعتبار أنه كان يلقب داخل داعش باسم المدمّر، وبالتالي سيبدي نهجا أكثر تشددا».

ما جنسيته؟

لفت أبو هنية إلى أن «التنظيم عادة ما يختار شخصا يحمل الجنسية العراقية زعيما له، لأسباب عدة، منها أنه تأسس في العراق، وجميع القادة من الحلقة الضيقة هم عراقيون يديرون معظم المراكز المهمة كقيادة المجلس العسكري أو المجلس الأمني في داعش».

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking