إلى متى يا والدي العراقْ؟

إلى متى شمسُكَ بركانُ وبدرُكَ محاق؟ْ

إلى متى وشبابُنا في ذروةِ الشبابْ

شبابُنا المتفوقون رغم الفقرِ والتهجيرِ والإرهابْ

العزمُ والإبداعُ في صدورهم يغورُ يبحثُ عن جوابْ

يستنجدون يا أبي من يفتحُ الأبوابْ؟

إلى متى نولدُ في العذابْ.. نكبرُ في العذابْ

آمالُنا سرابْ.. سروُرنا كذابْ.. لقاؤنا فراقْ؟

إلى متى يا والدي العراقْ؟

إلى متى شمسُكَ بركانٌ وبدرُكَ مُحاقْ؟ْ

إلى متى أرواحنا في قبضة المجهولْ

وحقوُقنا ضائعة لا سائل عنها ولا مسؤولْ

سَهلٌ يسيلُ دمُنا وتصعبُ الحلولْ

مَنْ نحنُ في المسيرة؟.. أولادكمْ طلابكمْ جنودكمْ

علماؤكمْ.. أدباؤكمْ.. الشعبُ هنا

قم يا عراق العزِ قم ضمَّ الدماءْ

قم يا عراق الضَيم قمْ صَلِّ بهم.. لا ندري ماذا يا عراقُ نقول؟

إلى متى يا والدي العراقْ؟.. إلى متى شمسُكَ بركانُ وبدرُكَ محاقْ؟ْ

كريم العراقي


تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات