دراسة: الضوضاء تُعزز فرص الإصابة بالسكتة الدماغية

كتبت - وفاء حسين

أكدت دراسة أجراها مجموعة من الباحثين من معهد البحوث الطبية التابع لمستشفى ديل مار، وباحثين من معهد برشلونة للصحة العالمية (Global)، وجامعة براون، أنه يمكن لمستويات الضوضاء العالية، التي نتعرض لها في المدن الكبيرة، أن تزيد من شدة السكتة الدماغية وعواقبها.

وحددت الدراسة الخطر المتزايد بنسبة 30٪ للأشخاص الذين يعيشون في المناطق المزعجة،. في المقابل، فإن العيش بالقرب من المناطق الخضراء يقلل من هذا الخطر بنسبة تصل إلى 25 ٪، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تحليل هذه العوامل بالنسبة لشدة السكتة الدماغية.

مستويات الضوضاء

ونظر الباحثون في تأثير مستويات الضوضاء، وتلوث الهواء وخاصة الجزيئات العالقة التي يقل حجمها عن 2.5 ميكرون؛ PM2.5)، والتعرض للمناطق الخضراء على ما يقرب من 3000 مريض بالسكتة الدماغية الذين عولجوا في مستشفى ديل مار بين عامي 2005 و 2014، و للقيام بذلك، استخدموا بيانات من معهد الخرائط في كاتالونيا، وكذلك نماذج لتحليل مستويات الملوثات في الغلاف الجوي، وخريطة ضوضاء برشلونة، وصور الأقمار الصناعية لتحديد المناطق ذات الغطاء النباتي، كما تم الأخذ في الاعتبار المستوى الاجتماعي والاقتصادي للمكان الذي يعيش فيه المرضى.

نظرة أولية

وتشير الدكتورة روزا ماريا فيفانكو، من مجموعة أبحاث الأوعية الدموية العصبية في IMIM والمشاركة في الدراسة، إلى أن الدراسة تعطينا نظرة أولية حول كيفية تأثير مستويات الضوضاء والتعرض للمساحات الخضراء على شدة السكتة الدماغية.

وأوضحت قائلة: "لقد لاحظنا تدرجًا، فكلما زادت المساحات الخضراء، قلت خطورة السكتة الدماغية، وكلما زاد الضجيج، زادت خطورة، و يشير هذا إلى أن العوامل الأخرى غير العوامل المرتبطة تقليديًا بالسكتة الدماغية، قد تلعب دورًا مستقلًا في الحالة".

و يؤكد الدكتور كزافييه باساجانيا، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة وباحث في IS Global، وهو مركز مدعوم من قبل "لا كايكسا، قائلا: "إن التعرض للمساحات الخضراء يمكن أن يفيد صحة الإنسان من خلال آليات مختلفة، على سبيل المثال، يمكن أن تقلل من الإجهاد، وتشجع التفاعل الاجتماعي، ولقد أظهرت الدراسات السابقة أن العيش في أماكن بها مستويات عالية من تلوث الهواء أو الضوضاء، أو في مناطق خضراء أقل، يعرض السكان لخطر أكبر للإصابة بسكتة دماغية.

العجز العصبي

وقد حلل الباحثون آثار السكتة الدماغية على العجز العصبي، مثل ضعف الكلام والتنقل، وذلك باستخدام NIHSS المعهد الوطني لمقياس السكتة الدماغية الصحية، قائلين: "تعتمد شدة السكتة الدماغية على عوامل مختلفة، بما في ذلك مدى إصابة الدماغ، والمنطقة المحددة من الدماغ المصاب، والنوع الفرعي من السكتة الدماغية، ووجود عوامل الخطر المرتبطة بها (مرض السكري، والرجفان الأذيني ، والحمل تصلب الشرايين)، وغيرها.

وتابعوا: "بالإضافة إلى كل هذه العوامل، أن الجوانب البيئية مثل المساحات الخضراء ومستويات الضوضاء الحضرية تؤثر على شدة السكتة الدماغية وبالتالي على صحتنا، وتبين أن هذه المعلومات يجب أن تؤخذ في الاعتبار من قبل المسؤولين السياسيين والأطباء".

زيادة الخطر

ولم يهدف الباحثون إلى تحديد مستويات الضوضاء التي تؤدي إلى زيادة الخطر، ولكن للكشف عن الانحدار من خلال مقارنة المرضى الذين يعيشون في مناطق أكثر ضجيجًا مع أولئك الذين يعيشون في مناطق أكثر هدوءًا.

وتوصي منظمة الصحة العالمية بحدود ضوضاء المرور بحد أقصى 53 ديسيبل خلال اليوم و 45 ديسيبل في الليل، و تشير كارلا افيلانيدا، الباحثة في IMIM، إلى أن مستوى الضوضاء المتوسط الذي تعرض له المرضى، وكذلك عامة السكان في منطقة الدراسة ، يتطلب التفكير، لأنه أعلى بكثير من توصيات منظمة الصحة العالمية.

وقد كشف الباحثون بالفعل أن المستويات العالية من تلوث الهواء الناتج عن محركات الديزل تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية تصلب الشرايين بنسبة 20 ٪.

وفي إسبانيا، تعد السكتة الدماغية السبب الرئيسي للوفاة بين النساء والمرتبة الثالثة في الرجال، ويقدر أنها تؤثر على شخص من كل 6 أشخاص طوال حياتهم (في عام 2012، تسبب في وفاة 6.7 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية البيانات).

و في كاتالونيا، هناك 13000 حالة و 3800 حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية كل عام، و النوعان الرئيسيان من السكتة الدماغية هما النزفية و الإقفارية.

والسكتة الدماغية تحدث بسبب انسداد الأوعية الدموية في الدماغ وتمثل 80-85 ٪ من جميع الحالات، و هذا النقص في تدفق الدم في المنطقة المصابة من الدماغ يمكن أن يؤدي إلى أضرار دائمة.

ويرتبط خطر الاصابة بسكتة دماغية ارتباطًا وثيقًا بعوامل مثل العمر، والتدخين، وارتفاع ضغط الدم، ومرض السكري، والسمنة ، ونمط الحياة المستقر، وكما ثبت مؤخرًا، عوامل أخرى مثل تلوث الهواء.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات