د. عبدالنبي العطار

د. عبدالنبي العطار

د. خلود البارون -

شدد استشاري ورئيس وحدة السكر د. عبدالنبي العطار، على أهمية بدء العلاج الكافي الذي يضمن اتزان معدل سكر الدم منذ بداية تشخيص الإصابة.

وأضاف: البعض لا يلتزم بخطة العلاج، أو لا يرغب ببدء تناوله، اعتقادا منه بأنه ليس في خطر. لكنه لا يعي أن تكرار نوبات ارتفاع معدل سكر الدم مع مرور الوقت، سيسبب أضرارا تراكمية ومضاعفات صحية كثيرة تؤثر سلبا في الشرايين، والكلى، والعين، ويسبب موت الأعصاب الطرفية، والجلطة وأمراض القلب في سن مبكرة. وقد اثبتت الدراسات أن إهمال علاج السكر بشكل كاف يقترن مع التالي:

-%65 من الحالات تصاب بانسداد في شرايين القلب.

- %50 من العمى القانوني يرجع الى مضاعفات السكر وخاصة بعد سن الأربعين.

- اصابة %22 بخلل في وظائف الكلى يتراوح من افرازات بروتينية في البول الى ضعف وفشل كلوي.

- اصابة %60 - %70 باعتلال يتعلق بالجهاز العصبي.

- %60 من حالات بتر الساق (ما فوق الركبة) سببها يرجع إلى السكري مع استثناء حالات حوادث السيارات والالغام.

كل ذلك، في الوقت الذي كان يمكن فيه تفادي هذه المضاعفات والمشكلات لو التزم المريض بتناول العلاج وعمل اللازم للسيطرة على استقرار السكر منذ بداية التشخيص.

سبب %60 من الوفيات عالمياً

تشير أبحاث منظمة الصحة العالمية الى ان سبب وفاة %60 من البشر يرجع الى تفاقم الامراض المزمنة، مثل أمراض القلب، والسكر، والسرطان وأمراض الرئة. وهي وفيات كان يمكن تفاديها عبر العلاج السليم والمبكر. وكمقارنة، فهي ضعف نسبة الوفيات العالمية الناتجة عن جميع الأمراض المعدية الخطرة (كالايدز وفيروسات ب الكبدية والسل والملاريا)، اعتلالات الأمومة والولادة، وحالات العوز التغذوي.

خبراء يقترحون إعادة تسمية السكر

في آخر كتيب نشرته منظمة الصحة العالمية كتيب (ارشادات وتحديثات لمرض السكر- 2019) عبر موقعها الالكتروني، تم تصنيف السكري الى انواع رئيسية وثانوية وحتى فرعية. مما يدل على ان مرض السكري تعدى كونه مرضا واضحا ينقسم الى نوعين (أول وثان) تعتمد التفرقة بينهما على العمر ووجود اجسام مضادة وصحة البنكرياس، واصبح حاليا مرضا متشعبا ومعقدا ينقسم الى عدة انواع. فمن تضاعف اعداد المرضى اكتشف الباحثون والاطباء عدة اختلافات في صفات وحيثيات امراض السكري. لذا، أضيفت انواع جديدة للسكري، مثل: «النوع واحد ونص» و«الهجين» Hybrid و«النوع المتفرع». وكل منها يحتاج الى علاج شخصي ومحدد. كل ذلك دفع بعض الخبراء الى اقتراح اعادة تسمية مرض السكري الى متلازمة طيف الاضطرابات السكرية.

لحماية قلبك.. تفادَ الرباعي القاتل

أصدرت منظمة الصحة وثيقة وقعت عليها جميع الدول، بما فيها الكويت، للقضاء على اهم مسببات الوفاة المبكرة (أمراض القلب والرئة والسرطان والسكري). وعند النظر الى الاحصاءات المحلية، فان امراض القلب والشرايين تحتل مركز الصدارة كسبب للوفاة. وبين الدكتور عبدالنبي العطار أن تجمع 4 عوامل خطر في مريض كفيل بمضاعفة فرصة اصابته بأمراض القلب الخطرة والمميتة، وهي: عدم السيطرة على مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، والكوليسترول، والتدخين. لذا، نصح بتفاديها عبر الاقلاع عن التدخين وعلاج الامراض المزمنة بشكل سليم وملتزم (كالسكر وارتفاع الضغط والكوليسترول).

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات