انتشرت صورة لمقارنة مخيفة لأربع دول عربية هيمنت عليها إيران أو أحزابها سياسيا وعسكريا، فحولتها الى دول ضعيفة يسيطر عليها الفساد والهم والغم، تتقاذفها الصراعات الطائفية ويغتال فيها الانسان على الهوية، وهي العراق وسوريا واليمن ولبنان، قورنت تلك الدول مع أربع دول عربية لم تلوثها إيران ولا أحزابها وهي الكويت والسعودية والامارات والبحرين التي انقذت من براثنها قبل أن تنتهك أراضيها.

هناك انتفاضات وتململ شعبي في كل الدول التي ابتليت بالهيمنة الإيرانية، وآخرها ما يجري اليوم في لبنان، فهذا البلد سيطر عليه عسكريا وسياسيا حزب شيطاني عندما كان لبنان تحت الاحتلال السوري، بقوة السلاح فكانت سوريا هي شريان إيران الموصل لهذا الحزب الشيطاني.

تململ اللبنانيين أتى متأخرا جدا، ولكن أن يأتي متأخرا خير من ألا يأتي أبدا، وخروج مليوني متململ من هيمنة حزب الشياطين وفساد الأحزاب التي في أغلبها عميلة، دلالة على أن الكيل قد طفح، وأنه إذا الشعوب أرادت الحياة فلا بد لقيود إيران أن تنكسر.

فكم نتمنى أن تنتقل عدوى هذه الانتفاضة الى العقول التي استطاع النظام الإيراني العنصري الطائفي تلويثها، حتى يتم القضاء على كل الرياح الصفراء التي هبت على أمتنا من الشرق، وحتى يتخلص منها كل من ابتلي بها.

طلال عبدالكريم العرب

talalalarab@yahoo.com

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات