معرض الكويت الدولي للكتاب | أرشيفية

معرض الكويت الدولي للكتاب | أرشيفية

القاهرة- أحمد يوسف -

تنطلق الدورةالـ44 من معرض الكويت الدولي للكتاب في 20 نوفمبر المقبل، برعاية سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح في أرض المعارض بمشرف، وتستمر حتى 30 نوفمبر، بمشاركات عربية ودولية بارزة بين دور النشر والكتاب والمثقفين والفعاليات الموازية.

وتأتي المشاركة المصرية في المعرض على رأس المشاركات العربية كل عام، حيث تستعد الدورة المقبلة لاستقبال ما يقارب من 80 ناشرًا مصريًا.

ويقول سعيد عبده، رئيس اتحاد الناشرين المصريين، في تصريحات لـ القبس إن نحو 80 ناشرًا يشاركون في الدورة 44 لمعرض الكويت الدولي للكتاب، بمشاركة مباشرة لنحو %90 منهم، ومشاركات بالوكالة لبقية الدور التي تعذر حضورها في الدورة، مؤكدًا أن دور النشر شحنت طرود كتبها استعدادًا لافتتاح المعرض.

زيادة في المشاركات

سعيد عبده - الناشرة فاطمة البودي

أوضح عبده أن الدورة الرابعة والأربعين للمعرض تشهد زيادة في نسبة المشاركات المصرية عن العام السابق، موضحًا أنه لم يتم الإبلاغ عن منع أي من الكتب لدور النشر بالمعرض حتى الآن، ومشيرًا إلى أن المنع والسماح يختلفان من معرض لمعرض وفق البلد المضيف.

وأكد رئيس اتحاد الناشرين المصريين أن الصعوبات التي تواجه بعض الناشرين في المشاركة بمعرض الكويت تأتي لمحدودية المساحة المتاحة للناشرين المصريين، وكذلك معايير الجودة وحجم الدار التي تضعها إدارة المعرض، موضحًا أنه تم اللجوء لحل الجناح المجمع لبعض دور النشر في الدورة الحالية لاستيعاب عدد أكبر منهم، مشيرا الى أن معرض الكويت الدولي للكتاب من أبرز المعارض العربية للكتاب، مع معرضي الشارقة والرياض، وتحرص مصر على المشاركة فيه بشكلٍ بارز.

لكل بلد معاييره

الناشر محمد رشاد، رئيس مجلس إدارة الدار المصرية اللبنانية، أوضح لـ القبس انه لم يتم منع أي من عناوينهم حتى الآن، فيما يخص الدورة المقبلة، مؤكدًا أن لكل بلد معاييره الخاصة بالمنع والإتاحة، تبعًا لعاداته وتقاليده، وكذلك اعتباراته السياسية، وهو أمر متعارف عليه في معارض الكتاب المختلفة.

كما أكدت الناشرة فاطمة البودي، رئيسة مجلس إدارة دار العين للنشر، في تصريحاتها لـ القبس أن مسألة منع بعض العناوين أمر متكرر في مشاركاتها بمعرض الكويت الدولي، موضحة أن معايير المنع والإتاحة لعناوين الكتب تبدو «عشوائية» ولا ترتكز على معايير ثابتة، كما ترى.

وتضيف البودي ان أبرز ما يخص مشاركة دار العين في الدورة المقبلة هو الإعلان عن جائزة إسماعيل فهد إسماعيل للرواية القصيرة المخطوطة، التي أعلنت عنها الدار تقديرًا لمكانة إسماعيل فهد المرموقة في تاريخ الأدب العربي الحديث، ولشغفه بهذا النوع من الروايات.

مشاركة بالوكالة

الكاتب الروائي أحمد مدحت سليم، مدير النشر في دار نهضة مصر، يقول إن الدار تشارك في الدورة المقبلة من المعرض، ويوضّح في تصريحاته لـ القبس أنه لم يمنع أي من عناوينهم حتى الآن، والأمر نفسه مع الناشرة كرم يوسف، مديرة دار «الكتب خان» للنشر والتوزيع، والتي تشارك في المعرض بالوكالة وليس بشكل مباشر، وتوضح أن أيا من كتبها لم يتعرض للمنع حتى الآن في المعرض.

عدد من دور النشر التي تواصلنا معها لم تتمكن من المشاركة في الدورة الحالية من المعرض؛ مثل دار صفصافة للنشر، ومصر العربية للنشر، وكذلك دار منشورات الربيع، التي أوضح مديرها أحمد سعيد عبدالمنعم لـ القبس انه لم يتمكن من المشاركة في أي من دورات المعرض حتى الآن منذ تأسيس داره «منشورات الربيع» في 2011، حيث أوضح أنه يلجأ للموزعين أو الوكلاء لتعويض هذا الأمر، وهو حاضر بإصداراته في الدورة المقبلة من خلال مكتبتي «ذات السلاسل» و«تكوين» الكويتيتين.

وشهدت الدورة السابقة للمعرض مشاركة نحو 505 دور نشر من 26 دولة مشاركة، بنحو 12 ألف وثلاثمئة عنوان جديد مع عدد من الأنشطة الثقافية سواء للكبار أو الأطفال.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات