آخر التحديثات عن فيروس كورونا في الكويت

743

إصابة مؤكدة

1

وفيات

105

شفاء تام

امتناع الأم عن الرضاعة إخلال بواجبها الشرعي

تخطئ الام كثيرا حين تتخلى عن إرضاع طفلها طواعية، ودون أي سبب يمنعها من ذلك، ذلك ان موضوع الارضاع يعدّ اليوم من اخطر المواضيع العلمية، لعلاقته بالصحة العامة، والطب الوقائي، ومستقبل الطفل الصحي، بعد أن تبين بالأبحاث العلمية أنه يقي من اصابة الوليد بكثير من الامراض ويجنبه الكثير من أنواع الحساسيات، بالإضافة الى تقويته للروابط العاطفية والوشائج الروحية بين الرضيع وأمه. ومن أجل ذلك انطلقت الصيحات، وتعالت الأصوات بين الفينة والاخرى، تنادي بضرورة العودة للإرضاع من الثدي، وقالوا: أرضعيه ولو بماء عينيك! ان الرضاعة حقٌّ ثابت للرضيع بحكم الشرع يلزم إيصاله إليه من قِبَلِ من وجب عليه هذا الحق، وقد صرح الفقهاء بأن الرضاعة «حقٌّ للولد»، ولا خلاف بين الفقهاء في أنه يجب إرضاع الطفل ما دام في حاجة إليه، وفي سن الرضاع. وعللوا ذلك بقولهم: لأن الرضاع في حقِّ الصغير كالنفقة في حق الكبير، ولذا استحب الفقهاء أن يختار المرضعةَ الحسنة الخَلْق والخُلُق، فإن الرضاع يُغير الطِبَاع، والأحسن ألا يرضعه إلا أمه، لأنه أنفع وأمرأ، وقد يكون ذلك واجباً عليها إذا لم يقبل الطفل ثدي غيرها، وقد حث الأطباء على لبن الأم لا سيما في الأشهر الأولى، وقد ظهرت لنا حكمة الله الكونية حين جعل غذاء الطفل من لبن أمه بالتجارب وبتقارير الأطباء ونصائحهم.

فوائد

فقد ثبت علميا وطبيا ان الرضاعة الطبيعية ذات أهمية بالغة وفائدة كبيرة لصحة الطفل والأم المرضعة على حد سواء؛ بدنيا ونفسيا ووقائيا. ولا تزال المنظمات الدولية وهيئة الصحة العالمية تصدر بيانًا تلو البيان تنادي الأمهات أن يرضعن أولادهن، كما لا تنفك الهيئات الطبية تصدر النشرات والمقالات حول جدوى الرضاعة من الأم وفوائدها التي لا تكاد تحصر. وعلى الرغم من هذا الاهتمام بالرضاعة من الشرع، ورغم النداءات والتوصيات المتكررة من منظمات دولية وأخرى طبية، فإنها لم تجد طريقها إلى آذان بعض الأمهات، وما زالت هناك الكثير منهن يغفلن أو يتغافلن عن الدور الذي تلعبه الرضاعة الطبيعية في صحة الأطفال وذكائهم ونمو أجسامهم، ويلجأن إلى الرضاعة الصناعية، متذرعات بعلل وحجج واهية، ومنها: اتباع بعض التقاليد والعادات، وتأثير إشاعة أن الرضاعة الطبيعية تضر بالمرأة ورشاقتها، وحسنها وجمالها، وبهجتها ونضارة وجهها، وكل ذلك غير منطقي وغير صحيح.

الحكم الشرعي

أصدرت لجنة الفتوى بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية فتوى تؤكد فيها على ضرورة الرضاعة الطبيعية، حيث إن اللجنة تلقت هذا السؤال الذي يقول: أرجو التكرم بالإفادة بفتاوى خاصة بالرضاعة الطبيعية تبين حكم امتناع الأم عن الرضاعة الطبيعية ولجوئها إلى الحليب الصناعي بناءً على توصية طبيب بذلك، أو كسلاً من جانبها، أو بسبب العمل، أو لأنها مطلقة، علماً بإمكانية تجميع الأم لحليبها باعتصاره بوسائل حديثة ومتوافرة وتخزينه في الثلاجة لستة أيام، وفي الفريزر لستة أشهر. فأجابت اللجنة بالتالي: في حال قيام الزوجية يجب على الأم إرضاع ولدها، ما لم يكن بها عذر يمنع من إرضاعه، كأن كانت مريضة.

- وأيضاً يجب عليها إرضاعه إذا كانت مطلقة، ولم يقبل الطفل غيرها.

- وكذا إذا عدم الأب، ولا مال له ولا للطفل، لاختصاصها بذلك، قال الله تعالى: «وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ وَعَلَى المَولُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَكِسْوَتُهُنَّ بِالمَعْروفِ لا تُكَلَّفٌ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَها لا تُضَارَّ وَالِدَةٌ بِوَلَدِهَا وَلا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَعَلَى الوَارِثِ مِثْلُ ذَلِكَ فَإِنْ أَرَادَا فِصَلاً عَنْ تَرَاضٍ مِنْهُمَا وَتَشَاوُرٍ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا وَإِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَكُمْ فَلا جُنَاحَ عَلَيكُمْ إِذَا سَلَّمْتُمْ مَا ءَاتَيْتُمْ بِالمَعْروفِ وَاتَّقُوا اللهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ» سورة البقرة آية 233.

- فإذا امتنعت عن إرضاعه بغير عذر كانت آثمة، لأنها امتنعت عن أداء واجب شرعي عليها، وفيه تحقيق مصلحة الطفل، والحفاظ على حياته، ومدّه بقسط من حنانها وعطفها لا يجده في غيرها.

- أما الانتقال من الرضاعة الطبيعية إلى الحليب الصناعي، فإنه يجب ألا يلجأ إليه إلا في حالة الضرورة، بأمر الطبيب المختص، وفي حالة وجود ظروف صحية تحيط بالأم أو الطفل تدعو إلى ذلك، فإذا وجدت جاز ذلك للضرورة، وإلا لا يجوز.

- هذا، وإن تجميع لبن الأم واختزانه في ثلاجة أو غيرها ثم تقديمه للطفل لا يحقق للطفل ما يصاحب الرضاعة من حنان وعطف وحب وشفقة تنعكس عليه طيلة حياته، ولا يتلاءم مع نموه الصحي والاجتماعي، والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

دعوة المظلوم

دعوة المظلوم سهم لا يرد، يقول النبي عليه الصلاة والسلام: ثلاثة لا ترد دعوتهم الصائم حتى يفطر، والإمام العادل، ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام ويفتح لها أبواب السماء ويقول الرب: وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين. واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينه وبين الله حجاب. حتى ولو كان المظلوم فاجراً فدعوته مستجابة، كان يزيد بن حكيم يقول: ما هبت أحداً قط هيبتي رجلاً ظلمته وأنا أعلم أنه لا ناصر له إلا الله يقول لي: حسبي الله، الله بيني وبينك. يقول ابن القيم: فسبحان الله كم بكت في تنعم الظالم عين أرملة، واحترقت كبد يتيم، وجرت دمعت مسكين، قال الله: «كُلُوا وَتَمَتَّعُوا قَلِيلًا إِنَّكُم مُّجْرِمُونَ» (المرسلات: 46)، وقال: «وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ» (سورة ص: 88)، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم: قال الله تبارك وتعالى: يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرماً؛ فلا تظالموا. يقول سفيان الثوري: إن لقيت الله تعالى بسبعين ذنباً فيما بينك وبين الله تعالى؛ أهون عليك من أن تلقاه بذنب واحد فيما بينك وبين العباد. ويقول الشافعي: بئس الزاد إلى المعاد العدوان على العباد. والظلم محرم ولو كان شيئا يسيرا، قال عليه الصلاة والسلام: مَن اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة. فقال رجل: وإن كان شيئا يسيرا؟ فقال: وإن قضيبا من أراك.

حكم وأقوال

ـ أعظم نعمة يُنعِم الله بها على عبده هي نعمة الثبات على الحق. هل عرفت الآن لماذا كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: يا مقلِّب القلوب ثبِّت قلبي على دينك.

ــ لما أخرج الله يوسف من السجن لم يرسل صاعقة تخلع باب السجن، ولم يأمر جدران السجن فتتصدّع، بل أرسل رؤيا تتسلل في هدوء الليل لخيال الملك وهو نائم.

ــ كان مالك بن دينار يقول: اللهم أنت أصلحت الصالحين؛ فأصلحنا حتى نكون صالحين.

ــ إذا غابت التقوى، فالنصر للأقوى. كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى سعد بن أبي وقاص: أما بعد: فإني آمرك، ومن معك من الأجناد، بتقوى الله على كل حال، فإن تقوى الله أفضل العدّة على العدو، وأقوى المكيدة في الحرب، وآمرك، ومن معك، أن تكونوا أشد احتراسًا من المعاصي منكم من عدوكم، فإن ذنوب الجيش أخوف عليهم من عدوهم، وإنما ينتصر المسلمون بمعصية عدوهم لله؛ ولولا ذلك لم تكن لنا بهم قوة؛ لأن عددنا ليس كعددهم، ولا عدّتنا كعدّتهم، فإن استوينا في المعصية كان لهم الفضل علينا في القوة، وإلا لم ننصر عليهم بفضلنا، ولم نغلبهم بقوتنا.

ــ قال رجل لبعض الكبار: لم لا تدعوني لدعوتك؟ فقال: لأنك جيد المضغ شديد البلع، إذا أكلت لقمة هيأت أخرى، فقال: أتريدني إذا أكلت لقمة أن أصلّي ركعتين بين كل لقمتين!

التكفير فتنة تجب مواجهتها واستئصالها من الجذور

الفكر المتشدد والخطاب الديني المتعسف الذي لم يعرف يسر الشريعة ومقاصدها جر الويلات للأمم والشعوب الإسلامية، فالتكفير المبني على الهوى وسيلة للخروج عن جماعة المسلمين وشق صفهم وتفريق وحدتهم، وهو ذريعة للإفساد في الأرض، وقتل الأنفس المعصومة وإراقة الدماء البريئة بغير حق، يقول الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد رئيس المجلس الأعلى للقضاء في السعودية إن آثار التكفير لا تعود بضرر على الأفراد فحسب وإنما تعم المجتمع كله، لتنشر الفوضى، وتفسد الدين وتحرض الناس على التمرد والعصيان وإثارة الفتنة، وتلغي مرجعية العلماء الراسخين وتدعو لاحتقارهم والتقليل من شأنهم ومن ثم تصدير أهل الجهل والضلال لمنصب الفتوى، وفتنة التكفيرخطرها عظيم يجب على الجميع مواجهته واستئصاله من جذوره بالبيان والسلطان وفقاً للتدابير والسبل الوقائية والعلاجية على منهج كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.

تعليقات

التعليقات:

WhatsApp
اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات
    view tracking