الشمري والفوزان والعوضي وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة | تصوير حسني هلال

الشمري والفوزان والعوضي وأعضاء اللجنة المنظمة للجائزة | تصوير حسني هلال

محمد شمس الدين -

فازت 10 مشاريع تقنية عربية بجائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية في دورتها التاسعة عشرة.

وقال رئيس اللجنة المنظمة م. بسام الشمري: تقاسمت 7 دول عربية جوائز المعلوماتية، ونالت الإمارات 3 جوائز، والسعودية جائزتين، وبذلك حصدتا نصيب الأسد من الجوائز.

وأوضح الشمري أن القطاع الحكومي حاز 7 جوائز، والخاص حصل على جائزتين، والمجتمع المدني نال واحدة.

وفي ما يتعلّق بجوائز الجهات الحكومية في الإمارات، فتوزعت على مشاريع «باشر» التابع لهيئة تنظيم الاتصالات، و«تم» التابع لهيئة أبو ظبي الرقمية، و«مركز الشرطة في هاتفك» التابع لوزارة الداخلية. أما الجائزتان اللتان فازت بهما المملكة العربية السعودية، فالأولى عن مشروع «حساب المواطن» التابع لوزارة العمل والتنمية الاجتماعية، والثانية عن مشروعها «رصد» التابع للهيئة العامة للغذاء والدواء.

وأضاف: فازت مملكة البحرين بمشروع النظام الوطني للمقترحات والشكاوى «تواصل» التابع لمكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، وحصدت قطر جائزة على مشروعها «عون» التابع لوزارة البلدية والبيئة.

المترجم الافتراضي

وحصد القطاع الخاص جائزتين، الأولى للأردن عن مشروع «المترجم الافتراضي للغة الإشارة» التابع لشركة صواريخ العقل للبرمجيات، والثانية أخذتها مصرعن مشروع «معامل العلوم الافتراضية براكسي لابس» التابع لشركة براكسي لابس مصر للبرمجيات، ونالت فلسطين جائزة المجتمع المدني بمشروع «صفوف» التابع لجهاد سعيد كلوب.

ووجه الشمري الشكر إلى صاحب السمو أمير البلاد لرعايته الدائمة لجائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية، ولرئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي لدعمه المتواصل للجائزة منذ تأسيسها، وإلى رئيسة مجلس الأمناء الشيخة عايدة سالم العلي لما تقدمه من دعم فكري وإداري، مشيراً إلى الدعم الكبير من القيادة السياسية للجائزة.

وأشار إلى أن فكرة الجائزة هذا العام جاءت تأكيداً لما بدأته سابقاً بالتركيزعلى المشاريع التقنية، مبيناً أن معايير التميز في الإبداع والابتكار والقيمة المضافة حسمت التنافس والتسابق على الجائزة، مشدداً على السعي الدائم إلى تعزيز المشاركة مع الجهات الحكومية والمدنية في الوطن العربي، حيث قامت لجنة التأهيل في الجائزة بدراسة تلك المشروعات وتصفيتها وتأهيلها لمرحلة التحكيم.

لجنة التحكيم

أشاد منسق لجنة التأهيل د. ثلايا الفوزان بجهود أعضاء لجنة التحكيم، مؤكداً أن مبدأ المشاركة تبلور في تشكيل مجلس تحكيم جائزة المعلوماتية من نخبة من أعلى الكفاءات التقنية في الجهات الحكومية والمدنية في الوطن العربي، حيث ضمت 8 أعضاء يمثلون 7 عربية. وأوضح أن المجلس قام بدراسة المشاريع بكل تفصيلاتها وفق معايير موضوعية محددة تتمحور حول الإبداع والتصميم والمحتوى والتفاعل.

العوضي لـ القبس: مشاريع مبتكرة ونافعة للمجتمعات

تبلغ قيمة جائزة المعلوماتية 200 ألف دولار، توزعت على الفائزين بالتساوي، وهي تعد من أعلى الجوائز في الوطن العربي في هذا المجال.

وقالت عضوة لجنة التأهيل للجائزة م. عبير العوضي لـ القبس: كان من صلب عملنا تأهيل المشاريع التي قدمت والتدقيق في المعايير، واستمر العمل لمدة 3 أشهر لتأهيل المستحقين، مضيفة أنه بعد التأهل، جرى رفع المشاريع إلى لجنة التأهيل، مبيّنة أن جميع المشاريع التي قدمت من الكويت ودول الخليج والوطن العربي كانت مميزه جداً ومبتكرة ونافعة للمجتمعات.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات