«حنا ما نخرب المستوي»..

مثل شعبي ويقصد به أننا لا نعرقل الأمور التي يتم التوافق عليها!

لا أعرف كيف تذكرت هذا المثل وأنا أستمع بحسرة الى أخبار تتكلم عن رفض صيغة الاعتذار الذي قدمه عدد من المواطنين المحكومين في قضية دخول المجلس! فقد كنت كما كان غيري من أبناء هذا الوطن وطن التسامح والمحبة ننتظر بشغف قدوم أحرار الكويت من منفاهم الاختياري الى أرض الوطن بعد أن تواترت الأنباء عن التوصل الى صيغه توافقية لطلب العفو يعودون بعدها الى الوطن لتنفيذ حكم قضائي ثم يتقدمون بالصيغة المتفق عليها للاعتذار.. كانت قلوب الكويتيين تترقب الأخبار السارة، فالأمور هذه المرة مسبوقة بترتيب معين وتوافق في الصياغة لكتاب الاعتذار المطلوب، وهناك قبول من الطرف المحكوم عليه لتنفيذ كل الشروط المطلوبة للعفو ومنها تنفيذ جزء من المدة داخل السجن، خاصة انهم نفذوا قرابة ثلاثة أشهر منها قبل مغادرتهم البلاد، لذلك لم يكن ناقص الا التقدم بكتاب الاعتذار مع طلب العفو ثم الحضور للبلاد لتنفيذ جزء من العقوبة! ولكن يا فرحة ما تمت! فقد تواترت الأخبار عن رفض صيغة الاعتذار ولابد من نفس الصيغة التي خرج بها آخرون في وقت سابق من هذا العام.

عموماً نتمنى من بعض من نظن بهم خيراً أن يستمروا في التوفيق بين الأطراف المعنية، خاصة من أولئك الذين يسهل لهم الوصول الى جميع الأطراف كي لا يعطوا فرصة لأصحاب القلوب المريضة من تخريب المستوي مرة اخرى!

حزم أردوغان.. وتراجع ترامب

كلنا سمع تهديدات الرئيس الأميركي ترامب لتركيا، وهي تهديدات غير مسبوقة، وعباراته التي وجهها مباشرة للرئيس اردوغان، وكانت المفاجأة رد الرئيس التركي على هذه التهديدات وتحديه للرئيس الاميركي، وسخريته من زعماء أوروبا وعتبه على الجامعة العربية وهم الذين انتقدوا عملية نبع السلام التركية، وتوقعنا ان تركيا تمر بأيام حالكة السواد على مستقبلها الأمني والسياسي بل والاقتصادي الذي هدد ترامب بتدميره! ولكن ما الذي حدث بعد ذلك؟! شعر ترامب أن اردوغان ليس بشار ولا المالكي، وأن لغة التهديد لا تصلح معه، فلجأ الى لغة الحوار والتنازل وتأمين السلامة، فكان لأردوغان ما أراد، وتحققت له جميع أهداف عملية نبع السلام ولكن بأقل الخسائر والتكاليف، بل وتحت إشراف الأمم المتحدة وبحراسة القوات التركية لتأمين التنفيذ، وهكذا يعطي الأتراك درساً للعزة والكرامة للكثيرين.

مبارك فهد الدويلة

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات