الصحافي منير الربيع لـ «القبس»: حزب الله وعون سيخرجان منتصرين

الصحافي منير الربيع، رسم صورة أكثر سوداوية لمآلات هذه الثورة. وقال لـ القبس ان التشتت بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي تراجع عن موقفه بالاستقالة - بعدما كان من أول المبادرين لاقتراحه- الى جانب استقالة وزراء حزب القوات، سيمنح التيار الوطني الحر وحزب الله انتصاراً جديداً.

ويأسف الربيع للحال التي وصل اليها «الثلاثي السيادي» سابقا، والذي كان بإمكانه أن يحسن شروطه ويوفر زخماً أكبر لنفسه وللشارع بغض النظر عن اختلاف التوجهات. فيما صورة الواقع السياسي اليوم ترتسم على الشكل التالي: الحريري وجنبلاط ضعيفان ومكبلان في هذه التركيبة الحكومية، وجعجع مهمش. في المقابل، اللبنانيون الذين ملأوا الساحات احتجاجاً على الأوضاع القائمة فسوف يتعرضون لعملية قمع للخروج التدريجي من الشارع وذلك بهدف إعادة الأمور الى سابقها.

ويتابع الربيع ان الحريري أثبت مرة أخرى تمسكه بالسلطة بذريعة أن البلد كان مقبلاً على وضع اقتصادي سيئ في حال استقالة الحكومة متناسياً ان هذا الوضع السيئ ناجم عن أزمة سياسية بالدرجة الأولى لو تمت معالجتها في حينه والتزام القوى السياسية بالدستور الذي تم خرقه عشرات المرات على مرأى من الحريري وجعجع وجنبلاط لكان أمر الإصلاح الاقتصادي ممكنا.

في المحصلة يرى الربيع ان حزب الله سيتصدر صورة الشارع ويخرج منتصراً، اما رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل فباق في الحكومة. وبهذا يكون تحقق الانتصار الكامل لحزب الله وحليفه التيار الوطني الحر.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات