عائدون من لبنان لحظة وصولهم | تصوير مصطفى نجم الدين

عائدون من لبنان لحظة وصولهم | تصوير مصطفى نجم الدين

محمد المصلح -

تظاهرات السياسة في لبنان قابلتها تظاهرات حب في الكويت.. هكذا بدا الحال في استقبال المواطنين الكويتيين واللبنانيين العائدين من بيروت الى البلاد، بعد تفاقم الوضع السياسي هناك وتواصل التظاهرات الحاشدة.

وبالورد والقهوة والتمر، استقبل العاملون في المطار الكويتيين واللبنانيين العائدين من لبنان، في مسلك عكس عمق العلاقات الوطيدة بين البلدين والشعبين، وهي علاقات متشابكة وممتدة وضاربة بجذورها في الزمان والمكان.

لعل هذه العلاقات وتلك المحبة التي يكنها الكويتيون للبنان، والعكس أيضا، هي التي دفعت الكثير من المواطنين الكويتيين إلى تفضيل البقاء في لبنان رغم الظروف السياسية الحالية، ودعوات السفارة الكويتية في بيروت للمواطنين للتواصل معها من أجل إجلائهم وإعادتهم إلى الكويت، حرصاً على سلامتهم.

فضل كثيرون البقاء في لبنان بحكم ارتباطهم بذلك البلد الجميل، وبحكم حبهم لشعبه المحب للحياة والحريص على «العشرة»، رغم ما في خيار البقاء من مخاطرة في وضع وصفه كثير من العائدين بـ«المرعب» نتيجة انتشار الحرائق وقطع المتظاهرين للطرقات وإغلاق العديد من المرافق الحيوية في البلد الشقيق.

في المقابل، أثنى المواطنون العائدون من لبنان على الجهود التي بذلتها السفارة من أجل التواصل ومعهم وتأمين عودتهم إلى البلاد.

وأبدوا أسفهم مما يجري في لبنان، مؤكدين أنهم لم يكونوا يفضلون العودة لولا تزايد المخاوف من تفاقم الأوضاع بشكل قد يهدد حياتهم.

وعبّر بعضهم بالقول: عدنا من لبنان وتركنا شيئاً منا هناك، مشيرين إلى حجم ما يربطهم بلبنان من ذكريات دراسة ومصالح متبادلة.

أمّا العائدون اللبنانيون فقد عبّروا عن حبهم للكويت بجملة «عدنا إلى بيتنا»، مؤكدين ان الكويت بالنسبة إليهم أكثر من وطن، وان الكويتيين بالنسبة إليهم أكثر من أشقاء، مدللين على هذه المحبة باستقبالهم في المطار بالورود والقهوة والتمر، في مسلك يبعث في نفوسهم الطمأنينة بعد رحلة الخوف مما في وطنهم.

«بنحطكم بعيوننا»

بدا أحد اللبنانيين متأثراً جدًا بحالة الاستقبال الجميل لدى وصوله إلى البلاد، وراح يردد: لا يوجد بلد في الدنيا مثل الكويت، وأهلها كلهم على راسنا ونحطهم بعيوننا، اللهم احفظ الكويت وشعبها دائما.

صورة بليغة

للتعبير عن رغبة المواطنين الكويتيين في البقاء في لبنان رغم التظاهرات المندلعة هناك، تداول مغردون في منصات التواصل صورة طريفة لكنها بليغة تظهر محاولات سفارة البلاد في بيروت في إجلاء المواطنين من لبنان حرصا على سلامتهم، واستماتة هؤلاء في المقابل للبقاء هناك رغم كل الظروف.

حضن بعد غياب

قبلة على الرأس


فرحة الوصول

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات