«أوبر» تنوي خوض تجربة في الكويت بشكل منفصل عن «كريم»

علي الخالدي -

علمت القبس ان شركة «اوبر تكنولوجيز اينك» خاطبت عدداً من الجهات الرقابية الكويتية، مبدية رغبتها بدخول السوق المحلية، وتفعيل منصتها في الكويت، وذلك بشكل منفصل عن شركتها التابعة «كريم»، التي تعمل في السوق المحلية برخصة تاكسي جوال.

وبينت المصادر أن شركة اوبر تعمل حالياً مسحاً للسوق الكويتية، سواء من ناحية جدواها الاقتصادية بالنسبة اليها، او القوانين التجارية والتنظيمية للنقل، وطريقة استخراج الرخص والتصاريح اللازمة للعمل من دون عوائق قانونية في نقل الركاب، كما تتشاور مع عدد من البنوك المحلية.

وأكدت ان طريق «اوبر» لن يكون مفروشاً بالورود، اذا ما عقدت العزم على الدخول في السوق المحلية، وذلك بسبب عوائق قانونية تتعلق باستخراج رخص تجارية لنشاطها، خصوصاً في ما يخص الشق المتعلق بموافقات وزارة الداخلية، التي منعت اصدار غالبية الرخص التجارية المتعلقة بالنقل، سواء أكانت نقلاً عاماً أم أجرة تحت الطلب أو «تاكسي» جوالاً، وصولاً الى توصيل الطلبات الاستهلاكية، متذرعة بأن الرخص التجارية الخاصة بالنقل تستوجب موافقتها، وان زيادة عدد تلك الرخص سيفاقم ازمة المرور.

وطالبت الجهات الحكومية بأن تعي أهمية المستثمر الأجنبي في الكويت، وان تراعي الشركات الاجنبية الكبيرة التي ترغب بالعمل في الكويت والتي سيكون لوجدها قيمة مضافة للسوق المحلية مثل شركة «اوبر» التي من المتوقع ان تعمل نقلة نوعية في ما يتعلق بنقل الركاب، خصوصاً انها رائدة في هذا المجال، إضافة الى خلق فرص عمل حقيقية للمواطنين.

وشددت المصادر على ضرورة ان تدعم جميع الجهات الحكومية جهود هيئة تشجيع الاستثمار المباشر التي تعمل على استقطاب الشركات الأجنبية المرموقة لتعمل في الكويت، وتحسين سمعة الكويت التجارية في الخارج، خصوصاً ان تواجد شركات عالمية ضخمة في الكويت رسالة من تلك الشركات لمثيلاتها وللعالم ان المناخ الاستثماري الكويتي آمن، وبيئة الاعمال في البلاد جاذبة وذات جدوى.

وكانت القبس قد انفردت منذ أسابيع بقيام هيئة تشجيع الاستثمار المباشر بوضع اللمسات النهائية لفتح مكتب لشركة صناعة الطائرات الاميركية بوينغ في دولة الكويت، الذي من المتوقع ان يكون خلال الربع الأول من عام 2020، إذ سيتولى مكتب بوينغ عمليات البيع والصيانة، سواء للطائرات التجارية او العسكرية، وجرى الاتفاق على افتتاح مركز تدريب إقليمي تابع للشركة في الكويت ليكون الأول في المنطقة.

وتوقعت المصادر أن تشهد الفترة المقبلة استقطاب كثير من الاستثمارات الأجنبية، خاصة مع النشاط الملحوظ لهيئة تشجيع الاستثمار المباشر، سواء على مستوى تبسيط الإجراءات الحكومية المرتبطة بتحسين بيئة الأعمال، أو عبر الحملات التعريفية والترويجية الناجحة التي تقوم بها في الخارج.

الجدير بالذكر ان شركة «أوبر» للنقل التشاركي استحوذت على شركة «كريم» مقابل 3.1 مليارات دولار، ما يجعلها أكبر عملية شراء لتطبيق تكنولوجي في المنطقة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات