المبارك متوسطاً علي الغانم وصباح الخالد

المبارك متوسطاً علي الغانم وصباح الخالد

في إطار الزيارة الرسمية لرئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك إلى مصر على رأس وفد رسمي رفيع المستوى، رافق سموه وفد اقتصادي برئاسة علي الغانم رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت. وتأتي هذه الزيارة تأكيداً لما تتمتع به العلاقات الكويتية - المصرية من روابط وثيقة وتاريخية، وتطرق الغانم أثناء المحادثات الرسمية مع رئيس الوزراء المصري د. مصطفى مدبولي إلى سبل تعزيز أوجه التعاون المشتركة في مختلف المجالات، مشيراً إلى طيب العلاقات التجارية القديمة بين البلدين.

أشار علي الغانم رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت إلى ضرورة تحديث اتفاقية الازدواج الضريبي بين البلدين لما له من دور في جذب المستثمرين للدخول إلى السوق المصرية.

وأكد على أهمية الحصول على الفرص الاستثمارية المدروسة لعرضها على أصحاب الأعمال الكويتيين.

وضم الوفد الاقتصادي عدداً من أصحاب الأعمال الكويتيين، وهم: طارق المطوع عضو مجلس إدارة الغرفة، وحسين الخرافي رئيس اتحاد الصناعات الكويتية، وصالح السلمي رئيس اتحاد شركات الاستثمار، وجواد بوخمسين رئيس مجلس إدارة شركة مجموعة بوخمسين القابضة، وخالد خضير المشعان رئيس مجلس إدارة شركة الأرجان العالمية العقارية، ومروان بودي رئيس مجلس إدارة شركة طيران الجزيرة، وناصر الساير رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني، وبسام العثمان نائب الرئيس التنفيذي للمركز المالي الكويتي، ورباح الرباح المدير العام للغرفة، وخالد المانع مساعد مدير إدارة العلاقات والإعلام والمعارض.

والتقى الوفد الاقتصادي وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية د. سحر نصر، حيث ترأس الجانب الكويتي طارق المطوع. وأعربت نصر عن سعادتها بلقاء الوفد الكويتي في القاهرة، وأكدت حرص الحكومة المصرية على دعم الاستثمارات الكويتية في مصر وتحقيق الأهداف المنشودة. بدوره، أكد المستشار محمد عبدالوهاب الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة المصرية على تهيئة البيئة الاستثمارية المناسبة وتقديم كل التسهيلات لقطاع الأعمال الكويتي باعتبارها النافذة الوحيدة للاستثمار في مصر.

ومن جانبه، عبّر المطوع عن امتنانه لهيئة الاستثمار على حسن الاستقبال والحرص على تعزيز الاستثمارات المشتركة لتحقيق أقصى قدر ممكن من التناغم بين جهود وتطلعات القطاع الخاص في البلدين من جانب، ورؤى وتوجيهات الحكومتين على الجانب الآخر.

كما قام الاتحاد العام لغرف التجارة المصرية بتنظيم ملتقى اقتصادي كويتي - مصري، دعا من خلاله أصحاب الأعمال المصريين للالتقاء بنظرائهم الكويتيين الذين يمثلون قطاعات رئيسية منها الاستثمار، والمصارف، والطيران، والعقار. وقد افتتح الملتقى عادل عبدالفتاح نائب رئيس الاتحاد العام لغرف التجارة المصرية بكلمة ترحيبية أعرب فيها عن سعادته بتنظيم هذا الملتقى وعن أمله باستمرار التواصل بين الجانبين وتفعيل هذا اللقاء استناداً إلى العلاقات القديمة وضرورات العصر وموجبات النهضة بغية التوصل إلى إقامة مشاريع مشتركة بين أصحاب الأعمال من كلا البلدين الشقيقين، كما أبدى استعداد اتحاد الغرف المصرية لتقديم كل ما يلزم من تسهيلات إلى الشركات الكويتية والعمل على تذليل العقبات التي تواجهها إن وجدت.

بدوره، أعرب طارق المطوع عن امتنانه لاتحاد الغرف المصرية على تنظيم هذه الفعالية، حاملاً معه تحيات مجتمع الأعمال الكويتي الذي يتطلع للمزيد من التعاون المثمر في ظل العلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع شعبي البلدين، مؤكداً عزمه على تعزيز الاستثمارات الكويتية في مصر، التي بلغت 4 مليارات دولار حسب آخر الإحصائيات، وتشتمل على عدة قطاعات حيوية أهمها السياحة، والصناعة، والتمويل، والعقارات، والاتصالات، والاستثمار الزراعي.

وبيّن المطوع أهمية زيادة التبادل التجاري القائم بين البلدين الذي بلغت قيمته 483 مليون دولار عام 2018. وقد أشار رئيس الوفد الكويتي إلى أن الكويت بصدد تنفيذ برنامج طموح للإصلاح الاقتصادي يعتمد على الخصخصة وتحرير السوق، وتشجيع الاستثمارات الأجنبية في المشاريع ذات التقنية الحديثة.

بعد ذلك جرى تقديم عرض حول الاقتصاد المصري والفرص الاستثمارية المتاحة في شتى المجالات، كما أُقيمت لقاءات ثنائية بين أصحاب الأعمال من الطرفين، بهدف مناقشة سبل تعزيز التبادل التجاري وعقد شراكات تجارية واستثمارية بين أصحاب الأعمال من كلا البلدين.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات