النوم.. ملاذك للوقاية من السكتة الدماغية!

ولاء حافظ -

كشفت دراسة نشرها موقع «ميديكال نيوز توداي» البريطاني المتخصص في الشؤون الطبية، عن أن الأشخاص الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري من النوع الثاني هم أكثر عرضة للوفاة بالسكتة الدماغية أو أمراض القلب، إذا ناموا مدة تقل عن ست ساعات كل ليلة.

هذا، ويعتبر داء السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم من الأمراض الأكثر شيوعًا في جميع أنحاء العالم. ومع وجود طرق ذات نواتج فعالة للتعامل مع تلك الأمراض، إلا أنها قد تزيد خطر إصابة الشخص بأمراض القلب وتعرضه لحدوث سكتة دماغية.

وأخيرا، أظهرت الدراسة التي قام بها الباحث «جوليو فرنانديز ميندوزا»- الحاصل على درجة الدكتوراه من كلية ولاية بنسلفانيا للطب- والتي نُشرت في مجلةAmerican Heart Association، أن النوم يعد أحد العوامل التي قد تؤثر في الحالة الصحية لأولئك الذين يعانون داء السكري وارتفاع ضغط الدم.

وأشار ميندوزا، إلى أنه مازالت هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الاختبارات والأبحاث لمعرفة ما إذا كان تحسين وزيادة عدد ساعات نوم الإنسان، سواء بالاعتماد على علاج طبي أو علاج سلوكي يمكن أن تقلل خطر التعرض للوفاة المبكرة.

وخلال دراسته، قام ميندوزا وفريقه البحثي بتحليل بيانات عينة البحث المكونة من 1654 شخصاً، حيث بلغت نسبة النساء نحو 52.5% وتتراوح أعمارهن بين 20 و74 عامًا. وقد التحق جميع أفراد العينة برابطة البالغين في ولاية بنسلفانيا.

مخاطر الأمراض القلبية

وقسم الفريق البحثي أفراد العينة إلى مجموعتين وفقًا لمخاطر الأمراض القلبية الوعائية– وهي مجموعة من الاضطرابات التي تصيب القلب والأوعية الدموية-، حيث ضمت المجموعة الأولى هؤلاء المصابين بالمرحلة الثانية من ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري من النوع الثاني، أما المجموعة الثانية فقد ضمت هؤلاء الأفراد الذين لديهم تاريخ وراثي مع أمراض القلب أو السكتة الدماغية.

وقد تمكن الفريق البحثي من معرفة عدد ساعات نوم أفراد العينة، حيث وافق أفراد العينة على إجراء اختبار لمعرفة عدد ساعات نومهم في مختبر للنوم، وذلك بين عامي 1991 و1998. كما تمكن الفريق من تتبع حالات الوفاة والوصول إلى الوثائق الرسمية الخاصة، وذلك في الفترة بين 1992 وحتى 2016.

ووجد الفريق البحثي أن من بين نحو 512 شخصاً توفوا بحلول عام 2016، توفي خمس هذا العدد لأسباب متعلقة بأمراض القلب أو السكتة الدماغية.

ارتفاع ضغط الدم

كما توصل إلى أن خطر الوفاة بسبب مرض القلب أو السكتة الدماغية كان أعلى لدى الأفراد الذين يعانون ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري من النوع الثاني، والذين ينامون لمدة تقل عن ست ساعات في الليلة. والأمر يختلف بالنسبة لهؤلاء الأفراد الذين يعانون الأمراض نفسها ولكن ينامون لفترة أطول من ست ساعات في الليلة، حيث إن خطر الوفاة المبكرة لم يكن كبيرًا.

بالإضافة إلى ما سبق، فإن الأفراد الذين لديهم تاريخ وراثي مع أمراض القلب أو السكتات الدماغية، والذين ينامون أقل من ست ساعات في الليلة الواحدة، هم أكثر عرضة لخطر الوفاة بسبب السرطان بنحو ثلاثة أضعاف.

وختامًا، على الرغم من القيود التي واجهت فريقها البحثي حول صعوبة الوصول إلى بيانات دقيقة حول عدد ساعات النوم في الليلة الواحدة للعديد من أفراد العينة، فان نتائج الدراسة أكدت أن النوم له دور مهم في الحفاظ على الصحة العامة للإنسان ووقايته من الأمراض الخطرة.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات