ماذا تعرف عن «المويامويا»؟

«المويامويا» مرض نادر، يحدث بسبب اضطراب في الأوعية الدموية (اضطراب وعائي)، حيث يُصبح الشريان السباتي في الجمجمة مسدودًا أو ضيقًا، مما يُقلل من تدفق الدم إلى الدماغ. ثم تُفتح الأوعية الدموية الصغيرة في قاعدة الدماغ في محاولة منها لإمداد الدماغ بالدم. تعني كلمة «مويامويا» «نفخة الدخان» باللغة اليابانية، وهو مصطلح يَصف مظهر مجموعة الأوعية الدموية الصغيرة.

لا تَستطيع مجموعات الأوعية الدموية الصغيرة هذه أن تُمد الدماغ بالدم والأوكسجين الضروريين، ممَّا يَنتج عنه إصابة مؤقتة أو دائمة في الدماغ.

قد يَنجم عن هذه الحالة سكتة دماغية بسيطة، أو سكتة دماغية، أو انتفاخ في الأوعية الدموية أو تضخمها، أو نزف في الدماغ. كما يمكن أن تُؤثر في كيفية عمل وظائف الدماغ وتُسبب حالات التأخر المعرفي والتنموي أو الإعاقة. وبشكل أكثر شيوعًا، يُصيب مرض المويامويا الأطفال، لكنه قد يُصيب البالغين. يُوجد مرض المويامويا في جميع أنحاء العالم، لكنه أكثر شيوعًا في دول شرق آسيا، وبالأخص كوريا، واليابان، والصين وفي الأشخاص ذوي الأصول الشرق آسيوية.

الأعراض

يَحدُث مرض المويامويا في أيِّ عمر، على الرغم من أن الأعراض تَحدُث عادةً في عمر 5 إلى 10 سنوات في الأطفال، و30 إلى 50 سنة في البالغين.

العَرَض الأول لمرض المويامويا هو عادةً السكتة أو نوبات نقص التروية العابرة المتكرِّرة، بالأخص في الأطفال. قد يُعاني الأطفال أيضًا هذه الأعراض، ولكن يعانون أكثر نزيفا في المخ من أوعية المخ غير الطبيعية.

العلامات والأعراض المصاحبة لمرض المويامويا، والتي تتعلَّق بانخفاض تَدَفُّق الدم للمخ، تتضمَّن ما يلي:

الصداع، والنوبات الـمَرَضية، شلل في الوجه أو الذراع أو الساق، وعادةً ما يكون ذلك في جانب واحد من الجسم، وصعوبة في التحدُّث مع الأشخاص أو فَهْمهم، وتأخُّر النمو.

تعليقات

التعليقات:

اضف التعليق

الرجاء كتابة التعليق

شكرًا لتعليقك. سوف يتم نشر التعليق بعد مراجعتنا.

    إظهار جميع التعليقات